قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة يوم 1 أكتوبر 2014

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

الصحافة

اليوم وتحت عنوان:

هيئة الانتخابات تكشف قبول 27 مترشّحا للرئاسية ورفض 41 وعمليات تزوير كبرى في التزكيات .

أوردت الصحيفة أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أعلنت عن قبول 27 مترشحا للانتخابات الرئاسية وذلك في ندوة صحفية انعقدت صباح أمس بالعاصمة كما نقلت الصحيفة عن رئيس الهيئة شفيق صرصار أنه تمّ رفض 41 ترشحا بعد سحبوتمّ التوصّل لهذه الأرقام بعد التثبت في قرابة مليون تزكية وبيّن صرصار أن قائمة الـ 27 مترشحا المقبولين قد استوفت كل شروط الترشّح. في المقابل أكد وجود عديد التجاوزات وعمليات التزوير والغشّ في التزكيات سواء على مستوى التوقيعات وتكرار قائمات المزكين واعتماد مزكين في دوائر غير صحيحة. ولذلك أحالت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عمليات الغش الانتخابي الى النيابة العمومية ورفعت شكاية في الغرض بعد اكتشاف أن بعض المعطيات الشخصية موجودة في مختلف المراكز. كما أوردت الصحيفة على لسان رئيس منظمة عتيد معز بوراوي قوله أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات قد تملّصت من مسؤولياتها بخصوص عملية الغش والتزوير، وأشار بوراوي في تصريح لـ «الصحافة اليوم» إلى أن الهيئة بدت من خلال هذا الموقف أنها غير معنية بالمنظومة الانتخابية والحال أن الملف الخاص بالتزوير ملف ذو طابع أخلاقي ويجب التصدّي له.

الصباح

تناولت الندوة الصحفية التي عقدتها هيئة الانتخابات من زاوية أخرى تحت عنوان:

’ بعد ثبوت الاستيلاء على قاعدة بيانات شخصية ’ هيئة الانتخابات ترفع قضيّة..

أودرت الصحيفة اعلان الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات قيامها برفع قضية ضد مؤسسة خاصة استولت على قاعدة بيانات لأشخاص وردت اسماؤهم في قائمات التزكيات وقد أكّدت الهيئة أنه ليس من حقها تتبع المتجاوزين قضائيا ليست مخوّلة لاتّهام أي طرف بالتدليس ولن تقوم مقام النيابة العمومية في توجيه التهم للأشخاص والأحزاب لكنها ستقوم بغحالة الملفات المشبوهة على أنظار العدالة التي ستقرر ما تراه صالحا .و انه على كل شخص ورد إسمه في قائمة التزكيات دون علمه ان يتوجّه إلى القضاء.

الشروق

وتحت عنوان:

بارز ’ مخططات إرهابية عشية العيد في تونس و الجزائر’

نقلت الصحيفة عن أمنية استخباراتية، بكل من الجزائر وتونس،في اطار التنسيق الأمني، عزم كتيبة عقبة بن نافع الجناح العسكري لتنظيم انصار الشريعة الارهابي، الذي يقوده ابو عياض الموالي أيضا مؤخرا لابي بكر البغدادي، وتنظيم جند الخلافة بالجزائر، ومجلس شورى شباب الاسلام في ليبيا، تنفيذ عمليات نوعية تستهدف مصالح ورعايا الدول الغربية في المنطقة المغاربية، خاصة تونس والجزائر. وتأتي هذه التهديدات حسب الصحيفة بعدما وجه زعيم ما يعرف بتنظيم الدولة الاسلامية، في العراق والشام، (داعش) برقيات عاجلة لكل فروع، تنظيمه الارهابي بتونس والجزائر وليبيا، يحثهم فيها على استهداف الرعايا الغربيين من الدول المشاركة في التحالف ضد تنظيم الدولة، من خلال اختطافهم وذبحهم. كما أفادت الصحيفة أنه لمواجهة ذلك كشف مصدر أمني جزائري مسؤول، للشروق عن وضع خطة أمنية غير مسبوقة هذه السنة، لتامين ايام العيد، تشارك فيها مختلف الاسلاك والاجهزة من درك شرطة ومخابرات وقوات الجيش الوطني، تتضمن عدة محاور منها تكثيف الحواجز والمراقبة، وتامين المساجد والمنشات الدبلوماسية، و مقرات تواجد الاجانب العاملين في الجزائر.

La presse

وتحت عنوان:

’ البرنامج السياسي ’ ماالذي يجعل المرشّح يربح او يخسر ؟

سلطت الصحيفة الضوء على العملية الانتخابية في تونس معتبرة ان الخدع والحيل والغش واللعب القذرة لا زالت متواصلة قبل العملية الانتخابية لتشويه الانتخابات برمّتها التي انطلقت أول شهر سبتمبر لكن السؤال المطروح هو مالذي يجعل المترشّح يحقق الفوز في الانتخابات أو يهزم ؟ فتونس تعيش هذه اليوم اول سباق انتخابي حقيقي لها وهذا ما يتطلب حسب الصحيفة الابتعاد عن الخطابات الشعوبية التي سمعها التونسيون خلال الانتخابات الفارطة كالوعود بخلق 590 الف موطن شغل أو مجانية فواتير الاستهلاك .وأكّدت الصحيفة على ضرورة التركيز على برامج اقتصادية و اجتماعية واقعية و الابتعاد عن الابتذال و الدمغجة فالديمقراطية مختبر للبرامج السياسية الحقيقية على حد تعبير الصحيفة.

Comments are closed.