قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة يوم 1 نوفمبر 2014

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

التونسية

وتحت عنوان :

الباجي قائد السبسي يصرّح ’ التغوّل والاقصاء ليسا في قاموسنا “

نقلت الصحيفة اعراب الباجي قائد السبسي رئيس حركة “نداء تونس’ عن اعتزازه بالثقة التي وضعها الشعب التونسي في حركته خلال الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الاحد 26 اكتوبر الماضي، داعيا في ذات السياق جميع الاطراف الى الافتخار بالشعب التونسي والاستفادة من الدروس التي قدما للعالم باسره. وبين الباجي قائد السبسي ان تاريخ 26 اكتوبر ينبئ بمستقل طيب.

وشدد السبسي في حوار خص به قناة “نسمة’ ليلة امس، على ان تونس اظهرت للعالم ان التونسي و’العربي’ قادر على الاحتكام للصندوق بكل ديمقراطية، متوجها الى الاطراف التي لم تسعفها الانتخابات للفوز بالمرتبة الاولى بدعوة الى عدم  الخجل بل الى الافتخار بما حققته تونس.

و أضافت التونسية أن الباجي قائد السبسي قلل من المخاوف التي اطلقت في الآونة الاخيرة من تغول حركة “نداء تونس’ على السلطة قائلا :’مسألة التغول اطلقت لغاية في نفس يعقوب..الشعب اعطانا الاولوية وليس الاغلبية ونحن فهمنا الدرس الذي قدمه شعبنا الحكيم..وهناك من يلينا في المركز الثاني بنسبة لا باس بها..ويلزم ان تكون لنا نظرة تواضع “.

الصحافة اليوم

:وتحت عنوان

“لم يتفقوا… واتفقوا على أنهم كلهم مؤهلون للإقامة في قرطاج!؟’

كتبت الصحيفه انه ببادرة من رئيس حزب التكتل مصطفى بن جعفر تمّ مساء أمس الجمعة 31 أكتوبر عقد اجتماع تشاوري مغلق جمع ممثلي بعض الأحزاب التي لم يحالفها الحظ في الانتخابات التشريعية في الحصول على عدد كبير من المقاعد، وذلك بهدف الاتفاق على مرشح واحد للانتخابات الرئاسية القادمة.

و أضافت الصحافة بالقول أنه بعد الاجتماع الذي دام قرابة الثلاث ساعات صرّح محمد الحامدي نيابة عن كل المشاركين بأن المترشحين الحاضرين وممثلي الأحزاب والمستقلين المشاركين في الاجتماع اتفقوا في التشخيص وضرورة العمل لتحقيق التوازن السياسي والعمل ضدّ الانفراد بالسلطة وبالتالي العمل بإرادة واحدة. وأضاف محمد الحامدي أنه تمّ الاتفاق على إحداث لجنة تبدأ العمل اليوم السبت 1 نوفمبر على الساعة العاشرة صباحا في نفس المكان للوصول لتحقيق هذا الهدف.

أما بخصوص مسألة المرشح التوافقي صرّح الحامدي أن الاتفاق بهذا الخصوص ليس مسألة هينة فكل مرشح له اسمه وتاريخه ويرى في نفسه الكفاءة، لهذا ورغم الصعوبة ـ يقول الحامدي ـ نأمل ان نصل الى التوافق بهذا الخصوص مؤكدا على أن الهدف من هذه البادرة هو التنسيق بين القوى الديمقراطية والعمل المشترك من أجل تحقيق التوازن السياسي.

La presse

سلّطت الضوء على الفلم الوثائقي الثي بثته قناة الجزيرة والذي أثار الرأي العام التونسي متساءلة عن الهدف من وراء هذا الفلم ؟

حيث اعتبرت الصحيفة أن الشريط الوثائقي ’ الصندوق الأسود ’ الذي بثّته الجزيرة قبل يوم امس وما صحبه من اهتمام كان مجرّد زوبعة في فنجان وأن هذا العمل الاستقصائي لم يأتي بجديد منطقي في تفاصيل القضية وعملية الاغتيال بل ركّز على الصورة والمشاهد المثيرة في انتاج الفلم .

وختمت الصحيفة بالقول أن هذا العمل كان مبتدأ في عالم الصحافة الاستقصائية لأنه لم يكن متوازنا إذ لم يتكلّم محامي الشهيد على سبيل المثال طوال عرض الفلم.

Comments are closed.