قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة اليوم 06 نوفمبر 2014

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

الشروق

واكبت العملية الإرهابية التي استهدفت الجيش الوطني التونسي يوم امس بمنطقة الكاف بالشمال الغربي التونسي تحت عنوان بارز تصدّر الصفحة الاولى:

’ الإرهاب يضرب جيشنا من جديد ’ 

حيث اوردت الشروق استهداف كمين إرهابي على قرب 02 كلم من معتمدية دشرة نبر من جهة الكاف حافلة لنقل عائلات العسكريين مما أدى إلى استشهاد 04 عسكريين وجرح أكثر من 11 آخرين.

هذا وقد تمت هذه العملية ظهر أمس الأربعاء على مستوى الطريق الملتوية قرب دشرة نبر من ولاية الكاف. وقد كانت حافلة تقل العسكريين وتتوجه بصفة روتينية من الكاف إلى العاصمة عبر جندوبة وباجة استهدفها كمين إرهابي تراوح عدد المشاركين فيه بين 12 و15 عنصرا على مستوى جبال منطقة « عين حمام « المطلة على مدينة نبر ومشرفة على الطريق الرابطة بينها وبين مركز الولاية .

وأضافت الشروق بالقول أن هذه الجبال تعرف بكثافة أشجارها التي تقع على مقربة من موقع الحادثة . وحسب مصدر عسكري فإن هذه الحافلة كانت تصاحبها دورية عسكرية بصفة روتينية وفي غياب هذه الدورية تم استهدافها من قبل الإرهابيين المتحصنين بجبال نبر والذين أطلقوا وابلا كثيفا من الرصاص استهدف مجموعة من العسكريين. مضيفا أن هذه الحافلة تقل في بعض الأحيان مجموعة من المدنيين من عائلات العسكريين.

وفي عنوان آخر من الشروق:

 بعد لقائهما أمس :مرجــــان ينسحــــب لفائـــدة السبســــــي؟

كتبت الصحيفة انه مع اقتراب الموعد الانتخابي الرئاسي تتغير وتيرة ونسق التحالفات والحسابات الانتخابية. وفي هذا الاطار علمت «الشروق» من مصادر مطلعة ان لقاء هاما ومحددا قد يكون جمع أمس السيدين الباجي قائد السبسي والمرشح الدستوري كمال مرجان.

مضيفة أنه قد يكون الاتفاق الأقرب بين السبسي ومرجان يقضي بانسحاب السيد كمال مرجان من سباق الانتخابات الرئاسية لفائدة المرشح الأبرز الباجي قائد السبسي مقابل حقيبة وزارية سيادية ضمن الحكومة القادمة ربما تكون وزارة الخارجية تحديدا.

التونسية

وتحت عنوان:

’ كمين إرهابي في نبّر والجنرال عمار غاضب..

كتبت الصحيفة انه على غير عادته كان الفريق أول المتقاعد رشيد عمار في قمة الغضب وهو يتحدث عن العملية الإرهابية التي استهدفت أمس حافلة عسكرية في منطقة نبر، وقال الجنرال «هذه العملية تحوّل في أسلوب الإرهابيين فلم يعد الجندي المستهدف هو من يرابط في الشعانبي، علينا أن ننتبه إلى هذا التحول والاستعداد لمجابهته والتصدي لما قد يخطط له الإرهابيون من عمليات قد تستهدف العسكريين أثناء أدائهم لواجبهم أو حتى وهم في حياتهم المدنية».

ونقلت الصحيفة على لسان رشيد عمّار دعوته الطبقة السياسية إلى تحمل مسؤولياتها بعيدا عن دعوات التخويف والترهيب للتونسيين ونحن على أبواب انتخابات رئاسية ، لا أحد يمكنه التغول في تونس لأن للبلاد شعبا يحميها ، أكرر لا أحد يمكنه التغول لأن في تونس مجتمعا مدنيا قويا هو جدار الصد أمام كل تغول مزعوم، على الجميع أن يتحملوا مسؤولياتهم لإنجاز الانتخابات الرئاسية في موعدها والإسراع بتشكيل الحكومة التي سيكون من اولوياتها الحرب على الإرهاب بيد حازمة

La presse

سلطت الضوء على العمل الإرهابي الذي استهدف الجيش التونسي تحت عنوان:

أربعة قتلى و 11 جريحا 

حيث تابعت الصحيفة حصيلة العمل الارهابي الذي استهدف حافلة الجيش التي تستخدم عادة لنقل العسكريين وأسرهم وطلاب برفقة ثلاثة مدربين، كان هدفا لهجوم مسلح من قبل الإرهابيين، الذين يتواجدون في هذه المنطقة على الحدود الجزائرية لبعض الوقت.
وكشفت الصحيفة عن وجود تعبئة أمنية هامة منذ يوم 26 أكتوبر من أجل ضمان النقل السلس لمعدات اللوجستية والعسكرية لضمان عملية التصويت في الانتخابات.

Comments are closed.