قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة يوم 24 نوفمبر 2014

مثلت الانتخابات الرئاسية في دورها الاول أبرز موضوع تناولته الصحف التونسية بالمتابعة و التحليل و التغطية ، حيث حازت نتائج سبر الرأي واستطلاعات الرأي على العناوين الأبرز في اليوميات التونسية الصادرة اليوم

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

الضمير

عنونت :

حسب استطلاعات الرأي : المرزوقي والسبسي في الدور الثاني وإقبال ضعيف وغياب لافت للشباب 

حيث أوردت الصحيفة نتائج سبر الآراء التي نشرتها المؤسسات المختصّة والتي أكّدت تقدّم كل من السبسي والمرزوقي إلى الدور الثاني حسب نسب متفاوتة بين المرشحين وكتبت الضمير حول عزوف الشباب عن التصويت في أغلب الجهات بما في ذلك القيروان والمهدية التي عرفت مشاركة نسائية جيّدة وولاية منوبة وكذلك اريانة التي عرفت مكاتب الاقتراع فيا اقبالا ضعيفا في الصباح وعزوفا للشباب في حين أقبل الشيوخ وكبار السن و أصحاب الاحتياجات الخصوصية .

وقد علّق محمد الحمروني في افتتاحية الضمير بالقول أن روعة و جنال اللحظة شوشت عليها نسبة الاقبال الضعيفة مقارنة بالتشريعية بما يقارب 500 ألف متخلّف عن المشاركة بما يقارب 15 بالمائة من مجموع المصوتين في التشريعية .

الشروق

وتحت عنوان:

الرئاسة تكرّس الاستقطاب الثنائي السبسي والمرزةقي في الدور الثاني

كتبت الصحيفة أن استطلاعات الرأي أكّدت مساء امس مرور كل من مرشح حركة نداء تونس الاستاذ الباجي قائد السبسي ومرشح حزب المؤتمر من اجل الجمهورية الدكتور محمد المنصف المرزوقي الى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية.

وأضافت الصحيفة ان استطلاع الرأي الذي اجراه مركز سيقما كونساي أشار الى تقدم السبسي بنتيجة 42.7 بالمائة ويأتي المرزوقي في المرتبة الثانية بـ 32.6 بالمائة وهو ما يشير الى اتجاه أكثر من ثلاثة ارباع الناخبين الى التصويت لفائدة الاستقطاب الثنائي الذي كان له دور كبير في تحديد نتائج الانتخابات التشريعية وها هو يعود مرة اخرى ليأثر على الرئاسية.
وبالرغم من محاولة مديرا الحملة الانتخابية لكل من المترشحين الترفيع في نسبة الاصوات التي تحصل عليها مرشحه الا أن أرقام مركز سيقما كونساي تظل الاقرب الى الواقع خاصة مع تأكد نجاح عملية الرصد التي قام بها خلال الانتخابات التشريعية.

التونسية

 

اهتمت من ضمن عناوينها البارزة بتصريحات مديري الحملات الانتخابية للباجي قائد السبسي ومحمد المنصف المرزوقي .وكان ذلك ضمن عنوانين بارزين :

عدنان منصر :حظوظنا في الدور الثاني للرئاسية وافرة للانتصار

حيث نقلت الصحيفة ان عدنان منصر مدير حملة الرزوقي الانتخابية أعلن أن الدكتور محمد المنصف المرزوقي سيدخل الدور الثاني للانتخابات الرئاسية بحظوظ انتصارية كبيرة مضيفا:’خصوصا وان جبهتنا وسطية اجتماعية وليست فئوية حزبية ونقدم مرشحنا على أنه ضد الاستقطاب والمرزوقي قادر على تجميع كل التونسيين بعيدا عن الاستقطاب والفئوية’.واشار ا الى ان الدور الثاني سيجمع بين المنصف المرزوقي والباجي قائد السبسي، و أن النتائج متقاربة بين المترشحين ولم تتخط فارق 4 بالمائة في الدور الاول على خلاف ما تم تدواله في حملة الباجي قائد السبسي.

كما اكد عدنان منصر ان عملية الاقتراع شهدت العديد من الاخلالات والتجاوات التي قال عنها موثقة ، داعيا من جميع الملاحظين عدم ترك مراكز الاقتراع حتى الانتهاء بشكل رسمي من عملية فرز الاصوات وتحويلها الى مركز التجميع المركزي، مبرزا ان عددا من المراقبيين التابعين لحملة المنصف المرزوقي حرموا من الحصول على بطاقات الاعتماد لمراقبة الانتخابية مرجعا سبب وقوع التجاوزات الى حرمان هؤلاء المراقبيين من دورهم.

محسن مرزوق : السبسي في الصدارة ونتجه نحو دورة ثانية

حيث نقلت الصحيفة قول محسن مرزوق مدير الحملة الانتخابية للباجي قائد السبسي ، في ندوة صحفية، إنّه وحسب الاحصائيات التقديرية الاولوية فانّ الباجي قايد السبسي هو الاول في سباق الرئاسية وبفارق هام على المتنافس الثاني مؤكدا ان السبسي “ليس بعيدا كثيرا عن ال50%’ المطلوبة لحسم المعركة من الدورة الاولى، ولكن “من المرجح’ الذهاب لدورة ثانية.
مضيفا ’ نحن مستعدون لقبول كل النتائج التي ستعلن عليها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بصدر رحب’.

La pressse

بدورها اهتمت بالعلملية الانتخاباية و نتائج سبر الآراء تحت عنوان:

’ كرسي واحد لمرشحين “

حيث كتبت الصحيفة ان عمليات سبر الآراء كشفت بقاء الباجي قائد السبسي والمنصف المرزوقي للدور الثاني و تصدرهما ترتيب المترشحين إلى الرئاسية يوم 28 من ديسمبر القادم .

واوردت الصحيفة ان نسب المشاركة بلغت في الداخل 64.6 بالمائة و في الخارج 29.68 بالمائة وانه رغم رفض هيئة الانتخابات التصريح بعمليات سبر اللآراء إلا ان التلفزات وانطلاقا من الساعة السادسة ونصف بدات في نشر عمليات سبر الآراء التي كشفت أسماء المترشحين إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية ليكون المرزوقي والسبسي المتنافسين الرئيسيين على مقعد الرئاسة في قرطاج.

Comments are closed.