قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة 10 فيفري 2015

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

الصحافة اليوم

’ غضب الجنوب “

حيث غطت الصحيفة ما شهدته منطقة الذهيبة من ولاية تطاوين خلال الأيام الأخيرة موجة من الاحتجاجات والتوتر راح ضحيتها شاب من أصيلي المنطقة.

موردة استنكار بعض الأحزاب استعمال وحدات الأمن ما وصفته بالاستعمال المفرط للقوة على غرار حركة النهضة وحركة الشعب وحركة نداء تونس حيث عبر عبد الكريم الهاروني عن مساندة الحركة للمطالب المشروعة للجهة في التنمية والتشغيل بطرق سلمية وعبر الحوار مع مراعاة الوضع الأمني الحساس في المناطق الحدودية خاصة الجنوبية مطالبا بفتح تحقيق في الاستعمال المفرط للقوّة الذي خلّف قتيلا لتحديد من اتخذ القرار بإطلاق الرصاص.

وقد تحدثت «الصحافة اليوم» الى سالم بولحاس عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين الذي أوضح للصحيفة أن الوضع يميل نحو الهدوء الحذر حيث انسحب الأمن ليترك مكانه للجيش في تأمين الجهة مشيرا الى أن المواجهات مع وحدات الحرس الوطني تسببت في سقوط قتيل وآخر حالته خطيرة الى جانب 5 مصابين بالرش و16 جريحا.

كما اوردت الصحيفة أن الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين قرر أمس بعد تدارسه للأوضاع الأمنية والاجتماعية مع مكونات المجتمع المدني الدخول في اضراب عام بداية من اليوم بكامل الولاية .

الشروق

منعرج خطير ’ غليان في الذهيبة وبن قردان’

أوردت الصحيفة أنه قد تجددت منذ صباح يوم أمس الإثنين الإحتجاجات بمعتمدية بنقردان على خلفية تنموية حيث شهدت المنطقة هدوءا حذرا ليلة البارحة لتتجدد المواجهات مرة أخرى.

و أضافت الصحيفة بالقول أن هذه المواجهات بين الشباب المحتج والامن جاءت على خلفية تردي الوضع التنموي بالجهة حيث ردت قوات الامن بإستعمال كثيف للقنابل المسيلة للدموع في محاولة لحماية المناطق والمراكز الامنية.

وقد أكد السيد الجيلاني الجويلي عضو بالحراك الشعبي للشروق ان الإحتجاجات الآن قد خرجت عن السيطرة بعد ان كانت مهيكلة ومنظمة وتنشط داخل هياكل لكن مع إستعمال الأسلحة النارية وقتل شاب بمعتمدية ذهيبة تأجج الوضع أكثر ببنقردان وتضامن الشباب مع نفس الحراك بمعتمدية ذهيبة . وأكد السيد الجيلاني بإعتباره عضوا في خلية الازمة ببنقردان أن الإستعمال المكثف للقنابل المسيلة للدموع أمر يستوجب المراجعة من قبل سلطة الإشراف وأن سبل الحوار مع الشباب لا يزال قائما ولكن بعقلانية كبيرة لأن ما تعيشه المنطقة من تهميش وحرمان يجعل الشباب المحتج يقاوم من اجل الحصول على قوت عيشه .

التونسية

اجرت حوارا مع رئيس كتلة النهضة في البرلمان نور الدين البحيري ’ تحت عنوان

كلنا في نفس السفينة ولا موجب لرمي الآخر في البحر

وقد اكّد البحيري في الحوار أن تونس لم تعد تحتمل الفراغ على مستوى السّلطة التنفيذيّة وأنّ هذه الحكومة الحالية وإن لم تستجب لكلّ مطالبنا فإنها تعدّ خطوة على طريق التعايش بين مختلف الفرقاء السياسيين وخاصة بين القوى السياسية الكبرى في البلاد، معتبرا ذلك رسالة إلى التونسيين مفادها أنّ النّخب السياسية والاجتماعية قادرة على العمل مع بعضها بعضا لمصلحة تونس وأنّه ليس محكوما علينا بالتّنازع والتّنافي والصّراع وبالمطالبة بإقصاء بعضنا البعض.

وقد اعتبر البحيري أن الأمن يأتي في مقدّمة الأولويات لبثّ روح الأمن والاطمئنان في التّوانسة وحماية وجود الدّولة واستمرارها وحدودها، ومقاومة الإرهاب والعمل من الجميع على استئصاله ووضع حدّ له بكلّ الوسائل الممكنة وبمداخل متعدّدة منها المدخل العسكري والأمني والآليات والإمكانيات وحماية الأمنيين بموجب قوانين نافذة وإصدار قانون الإرهاب والتّوافق الوطني حول هذا الموضوع .

والأولويّة الثانية هي للأسعار والمقدرة الشرائية للمواطنين،معتبرا أن الأسعار تتصاعد بشكل رهيب جدّا، ووصلت إلى ما لم تصل إليه مطلقا في تاريخ تونس.

المغرب

“تونس الإصلاح شبه المستحيل “

تطرقت الصحيفة الى قضية الذهيبة واصفة اياها بالكارثة الانسانية بكل المقاييس التي حصدت شابا اثر اشتباك مع قوات الحرس الوطني لتمد الاحتجاجات الى بنقردان ومن المتوقع ان تدذخل تطاوين في اضراب عام بدعوة من إتحاد الشغل بالجهة .

وقد انتقدت الصحيفة الاستعمال المفرط للقوة واستعمال الرصاص الحي متسائلة هل وقعت مراعاة التدرج في استعمال القوة أم أنه حدث افراط في ذلك؟
واضافت المغرب ان المواطنين بتطاوين ومدنين غير راضين عن كل اجراء امني أو اداري يحد التجارة البينية مع الشقيقة ليبيا وانه من المفارقة اليوم أنم القيادة المركزية منظمة الاعراف تعتبر التجارة الموازية سرطانا ينخر الاقتصاد التونسي ويهددج قطاعات واسعة وتساءلتن الصحيفة هل بالامكان ان نصلح المنظومة الاقتصادية و الاجتماعية اليوم في تونس وهل ان الطبقة السياسية مقتنعة بضرروة الاقدام على اصلاحات جوهرية لمختلف منظومتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية والثقافية والرياضية والبيئية .

وختمت الاعتقاد أنه بعد الثورة سيقع اصلاح عميق وكل الخشية ان ىتغلق الطبقة السياسية هذا الباب فتغرق البلاد بما حملت.

Comments are closed.