قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة 16 فيفري 2015

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

المصوّر

أجرت حوارا مع رئيس هيئة مقاومة الفساد السيد سمير العنابي تحت عنوان

واجهنا رغبة واضحة من حكومة “جمعة’ لعرقلة عملنا .

حيث ذكر العنابي أن هيئة مقاومة الفساد ليست امتدادا للجنة تقصي الحقائق ولم تعوضها إلا انها ورثت 9 آلاف ملف عن اللجنة إضافة إلى ما تسلمته لاحقا من ملفات فساد.

وقد اكد العنابي أن الهيئة قامت بعمل جبار في ظروف صعبة ووقت قصير تحت ضغط أطراف قامت بكل شيء حتى تعرقلها كما هو حال المرحوم عبد الفتاح عمر الرئيس السابق للجنة تقصي الحقائق الذي تعرض لكم هائل من الضغوطات من اطراف كثيرة وصلت حد تهديد حياته و أفراد عائلته.
وقد صرّح سمير العنابي ان هيئته واجهت رغبة واضحة في عرقلة أعمالها من الإدارة بشكل عام ةرئاسة الحكومة ومصالحها خاصة هيئات الرقابة الداخلية التي حولت العلاقة معنا إلى صراع نفوذ وأيضا القضاء الذي عجز عن التعاطي مع عديد الملفات بسبب عدم التخصص وانعدام الخبرة في هذا المجال.

الشروق

’ أهالي بن قردان يطالبون بغلق المعبر حتى تحقيق مطالبهم’

كتبت الصحيفة انه بعد بيان خلية الازمة ببنقردان يوم أمس و إعلانها أن نتائج زيارة الوفد الحكومي مؤخرا غير مرضية بإعتبار انها لم تلب المطالب العاجلة الواردة في بيانهم عقب الإضراب العام السابق ، تحول أمس آلاف من المواطنين إلى المعبر الحدودي برأس جدير مطالبين سلط الإشراف بأخذ قرار عاجل بغلق المعبر أمام حركة العبور الى حين البت النهائي في مطالب الجهة و بعد تمسك المحتجين بمطلبهم قاموا بغلق الطريق الوطنية رقم واحد على مستوى منطقة الزكرة من معتمدية بنقردان و قاموا بنصب خيمة وسط الطريق و إرجاع كل الشاحنات المعدة للمبادلات التجارية و التي كانت في طريقها إلى ليبيا محملة بالسلع .

و أضافت الشروق أنه من المنتظر أن تعقد خلية الازمة اليوم الإثنين ندوة صحفية تعلن فيها آخر المستجدات بخصوص مطالب الجهة و نتائج المفاوضات مع الحكومة كما اكد الكاتب العام لأتحاد الشغل ببنقردان أنه تتجه النية إلى الإعلان عن تحرك احتجاجي على مستوى جهوي و النظر في مطلب الإضراب الجهوي يتبناه الإتحاد العام التونسي للشغل .

عبد الستار المسعودي ’ سنلجأ إلى القضاء لمنع التجميد’

أجرت الصحيفة حوارا مع القيادي بحركة نداء تونس عبد الستار المسعودي الذي اعتبر أن القرار الذي اتخذته الهيئة التأسيسية يعد قرارا تأديبيا مبطنا بامتياز وان كان القرار لم يذكر التجميد فانه من حيثياته يستروح ويشتم منه بانه قرار تأديبي باعتبار انه اشترط للخمسة المعنيين بالأمر ان يتقدموا باعتذار كتابي نظير السماح لهم بحضور الجلسة الانتخابية المزمع انعقادها يوم 22 فيفري 2015 والتصويت والترشح غير أن هاته الهيئة ليست لها الصلاحيات القانونية لتتخذ قرارا تأديبيا في شأن القياديين.

وردا على سؤال يتعلّق بالتوجه الى القضاء لحسم الخلاف قال المسعودي انه اعتبارا لصدور القرار من هيئة غير مختصة ومخالفا للقانون فانه لم يبق لنا سوى التوجه الى القضاء ورفع قضية استعجالية في ايقاف اشغال الجلسة الانتخابية المحددة ليوم 22 فيفري كما ان المعنيين بقرار التأديب سيتولون الطعن بالإلغاء في القرارات الصادرة عن تلك الهيئة في قضية اصلية.

التونسية

“قيادات من ’ النداء’ تقاضي الحزب.

أوردت الصحيفة علمها أن عددا من قيادات حركة «نداء تونس» وهم كل من عبد الستار المسعودي والهاشمى الحذيري وتوفيق بوعشبة، قرروا رفع قضية استعجالية ضد حزبهم لإيقاف اشغال اجتماعه المقرر انعقاده يوم 22 من شهر فيفري الجاري لانتخاب اعضاء المكتب السياسي للحزب، ولإبطال قرار الهيئة التأسيسية الذي دعا كل قيادي مسّ من صورة الحزب أو صورة أحد قيادييه الى الاعتذار كتابيا كشرط للترشح وانتخاب المكتب السياسي.
وفي ذات السياق، أكد القيادي الندائي عبد الستار المسعودي توجّه عدد من قياديي الحركة الى القضاء من خلال رفعهم لقضية استعجالية قصد إيقاف أشغال الاجتماع الانتخابي، واصفا قرار الهيئة التأسيسية القاضي بتجميد نشاط 5 قياديين بالغريب.

فكر متكلف لا يقبل الديمقراطية

و اعتبر المسعودي أنه من غير المعقول أن يستأثر 12 قياديا بتسيير النداء على حدّ تعبيره، داعيا حزبه إلى الاستئناس بتجربة «النهضة» التي تتخذ، حسب رأيه، كل قراراتها بالتشاور خلال انعقاد مجلس شوراها، وتسيّر الحزب عبر الصندوق، مستغربا من أن يعمد 4 أشخاص في حزب «نداء تونس» ممن وصفهم بـ«جماعة القصر» إلى الاستئثار بالحكم، في السلطة التنفيذية وداخل الحزب حسب قوله.

وأضاف المسعودي حرفيا: «هذا الكلام لن يرق لهم لأن لديهم فكر متكلف لا يقبل الديمقراطية والرأي المخالف، قاموا باتخاذ قرار بتجميد نشاطات أعضاء الحزب وطلبوا منهم الاعتذار في حين أنه على هؤلاء الاعتذار للشعب على حدّ تعبيره».

Comments are closed.