قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة 17 فيفري 2015

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

الصحافة اليوم

الأحزاب التونسية تقرأ جريمة داعش في ليبيا ضد الأشقاء المصريين: منعرج خطير ولا مناص من دحر الجماعات الارهابية’

كتبت الصحيفة أن مشهد إعدام وذبح 21 مصريا على السواحل الليبية هزّ الرأي العام المصري والعربي والدولي حيث جاء الشريط المصور لعملية الاعدام مدويا في وقعه على كل من شاهده وفي مقدمتهم المجتمع المصري حيث علقت عليه عدة منظمات بأن ما حدث وضع كارثي وجميع أجهزة الدولة في البلاد في حالة تأهب لبحث كيفية الرد على هذه الجريمة المروعة..

واستعرضت الصحيفة مواقف الأحزاب السايسية في تونس من هذه الحادثة قائلة  أن العائلات السياسية في تونس نددت بهذه العملية حيث اعتبرتها بشرى بالحاج حميدة نائبة عن النداء ورئيسة لجنة الحقوق والحريات بالمجلس أن اعدام 21 مصريا على السواحل الليبية يمثل منعرجا أكثر من خطير على الأوضاع في الأراضي الليبية وعلى المنطقة وعلى العالم بأسره مشيرة الى أن هذه المجموعات لا تمت للدين الاسلامي بأي صلة بل هي تهدد الانسانية وما توصلت اليه من حضارات ومكتسبات على مر القرون.

ومن جهته وصف رياض الشعيبي أمين عام حزب البناء ذو الميول الاسلامية عملية ذبح المواطنين المصريين بالبشعة وهي لم تستهدف فقط الأشخاص الذين تم اعدامهم بل ستكون تأثيراتها كبيرة على مجريات الأوضاع في ليبيا وفي المنطقة معتبرا أن داعش ظاهرة غريبة على الشعوب العربية ومسيئة لسماحة الدين الاسلامي وهو ما يستوجب تعاضد كل الجهود لمحاصرة هذه الظاهرة ومحاكمة المسؤولين عنها

الشروق

’ وتحت عنوان ’ صدمة عالمية بعد ذبح 21 مصريا في ليبيا ’ الغضب’

تابعت الصحيفة المواقف العربية والدولية الرسمية التي أدانت مقتل 21 مسيحيًا مصريًا، ذبحا على يد عناصر تنظيم «داعش» في ليبيا.
حيث اوردت الشروق البيان الصادر عن مكتب المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، حصلت الأناضول على نسخة منه، «تعازي البيت الأبيض إلى عوائلات الضحايا، ودعم الحكومة والشعب المصري وهم يشرعون بالحداد على مواطنيهم».

وفي فرنسا، أدان الرئيس فرانسوا هولاند، في بيان، وزّعه الإليزيه على وسائل الإعلام، ما أسماه «الاغتيال الوحشي»، مستنكرًا دعوتهم إلى القتل والكره الديني، مشيراً في الوقت ذاته، إلى عزم بلاده وشركائها على محاربة هذا التنظيم.

كما أدان وزير خارجية بريطانيا، فيليب هاموند، الحادث، قائلا: «أدين بشدة قتل 21 قبطيًا على يد متطرفين ‏موالين لتنظيم داعش في ليبيا».‏
ومن جانبه، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، بـ«أشد العبارات الجريمة الهمجية المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي ضد 21 من أبناء مصر الأبرياء في ليبيا».

كما أدانت الحكومة الأردنية، الواقعة، ووصفتها في بيان نشرته الوكالة الرسمية بـالعمل «الإجرامي»، مشددة على «وقوف الأردن إلى جانب مصر، والتواصل الدائم معها في مواجهة الإرهاب والتطرف أيا كان مصدره».

الصباح

’ بعد غارات الطيران الحربي المصري على داعش في ليبيا أية تأثيرات على الوضع في تونس ؟؟

كتبت الصحيفة أن الوضع في ليبيا آخذ في التصعيد و التوتّر بما يتجاوز حجم الحرب الدائرة هناك إلى مناطق اخرى بعد سلسلة الغارات التي قام بها سلاح الجو المصري انتقاما للمصريين الأقباط الذين اعدمتهم داعش بمنطقة درنة . و أقد اعتبر محللون أن الوضع في ليبيا امتداد للوضع في العراق وسوريا مما من شانه ان يربك الترتيبات الأمنية و الاقليمية الامر الذي سيؤدي إلى ظهور تحالف دولي لمحاربتها سينتهي بتدخل عسكري .

و أضافت الصحيفة نقلا عن خبراء قولهم ان القرب الجغرافي بين تونس وليبيا هو أكثر العوامل التي تؤكّد على خطورة الوضع عكس بقية البلدان إذ ان تقارب المدن و تلاصقها ينفي الحدود بين البدين عكس المدن المصرية والجزائرية التي تفصل بينها و بين المدن الليبية مناطق صحراوية شاسعة.

التونسية

“استنفار حكومي ضد جنون الأسعار “

تابعت الصحيفة انعقاد مجلس وزاري مضيق خصص للنظر في جملة من الإجراءات العملية للتحكم في الأسعار.
والذي انبثق عنه انعقاد اللجنة الوطنية للتحكم في الأسعار شهريا فضلا عن إحداث لجان جهوية ستنعقد أسبوعيا بإشراف السادة الولاة وبحضور الإدارات المعنية والمنظمات الوطنية و مراجعة قانون المنافسة والأسعار بما يمكّن من تحرير محاضر المخالفات دون المرور بالمحاكم نظرا لبطء المحاضر وحتى يستشعر المخالف أهمية العقوبات .

يسجل المجلس بارتياح ما أقدمت عليه الغرفة الوطنية لبيع الدواجن بالتفصيل بصفاقس من خلال التخفيض اختياريا في سعر لحوم الدواجن بـ 300 مليم، معربا عن الأمل في أن تنسج جميع الغرف في كامل تراب الجمهورية على هذا المنوال.

كما سجل المجلس ارتياحه للتراجع الطفيف في أسعار بعض المنتوجات على غرار البطاطا والبصل والطماطم واللحوم الحمراء والدواجن إلى جانب تواصل الزيارات الميدانية إلى أسواق الجملة في الأيام القادمة وانعقاد المجلس الوطني للمستهلك اليوم الثلاثاء بحضور جميع الأطراف المعنية والمنظمات حتى يتم التوافق على التخفيض في أسعار بعض المواد الحساسة.

كما قرّر المجلس اللجوء إلى تفعيل الفصل الرابع من قانون المنافسة والأسعار في صورة تسجيل فارق في أسعار المنتوجات الحساسة بين مختلف جهات البلاد علما وأنّ الفصل المذكور يخول للدولة تحديد الأسعار القصوى للمنتوجات أمّا في ما يتعلق بمادة الاسمنت فقد تقرر تسهيل عملية توزيع هذه المادة من خلال تمكين تجار التفصيل من التزوّد مباشرة من المصانع.

Comments are closed.