قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة 23 فيفري 2015

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

المصور

لو اختارت الحكومة مقاومة التضخم وفرملة الأسعار لقبلنا بتجميد الاجور .

حيث أكّد الناطق الرسمي باسم الإتحاد العام التونسي للشغل أن طرح موضوع الهدنة الاجتماعية بدعة تونسية ودعوة لكل الاطراف ان تتخلى عن واجباتها فلا النقابات ستنهض بواجبها في الاقتراح والاحتجاج عن حقوق الشغالين ولا الدولة ستكون ملزمة باحترام قانون الشغل معتبرا انه يمكن الحديث عن تهدئة اجتماعية و ليس هدنة .

وتحدث الطاهري عن وضع الأساتذة في تونس قائلا ان وضعهم اليوم يقع في أسفل السلم الاجتماعي و ان أغلب المدارس تعاني من تدهور في البنية التحتية والوزير يتحدجّث عن تابلات tablettes قائلا ان اصلاح المنظومة التربوية يبدا باصلاح المربين .

وأضاف الطاهري ان السياسة الجبائية المعتمدة توفّر التهرب الضريبي وهي ملاذ آمن للمتهربين .

التونسية

’ اجرت حوارا مع فوزي اللومي القايدي بحركة نداء تونس تحت عنوان :

قرار تشكيل مكتب سياسي غير ديمقراطي والاغلبية ضدّه.

حيث اعتبر اللومي أن تشكيل مكتب سياسي لنداء تونس يمثل إجراء غير ديمقراطي والأغلبية الساحقة ترفضه لجهة أن الهيئة التأسيسية وقع تشكيلها بالتعيين ومن قبل أطراف بعينها فكيف تطرح اليوم إجراء انتخابات لتشكيل هيكل يسير الحزب؟

المكتب التنفيذي هو السلطة السياسية المخولة لقيادة الحزب وبالإمكان أن يتم صلبه الاتفاق على طريقة التسيير. ثم إن أعضاء الهيئة التأسيسية ليسوا من القيادات «الكبيرة» ويضطلعون بمسؤوليات إدارية كما إن الحزب عرف تطورات كبيرة مقارنة بما كان عليه في طور التأسيس.

وتوجد في المقابل قيادات بارزت أو ما يعرف بـ«آلة النداء» التي بنت الحزب ولولاها لما وصل إلى ما هو عليه اليوم وبالتالي فإن المكتب التنفيذي هو السلطة الحقيقية التي قادت النداء وبإمكانه عبر تشكيل لجان صلبه تعنى بالهيكلة تسيير الحزب إلى حين انعقاد المؤتمر .

لكن… إلى أي مدى يمكن أن تؤثر هذه المستجدات على تماسك وثقل النداء.

مؤكدا ان النداء يعاني اليوم شبه فراغ على مستوى القيادة وهناك إحساس متزايد لدى القواعد بتراجع مستوى التأطير وربما بوجود حالة إهمال لها من القيادات بعد صعودها إلى البرلمان أو الحكومة يمثل مسألة مطروحة ولكن ليس بحدة أو بالشكل الذي يؤثر على ثقل النداء معتبرا النداء ثري بالإطارات التي بإمكانها أن تسد هذا الفراغ بل تعطي دفعا آخر للحزب وقد اكد اللومي أنه لم يفهم طريقة تشكيل الحكومة الحالية فالنداء يضم أربعة روافد هي الدستوري والنقابي واليساري والمستقل وهو الفائز في الانتخابات والمخول لتشكيل الحكومة وبالتالي كان من الأفضل استشارة تلك الروافد الأربعة ودعوتها لتقديم مرشحين عنها ويتم الأخذ بمقترحاتهما بما يؤدي إلى حضور متوازن لتلك الروافد بحسب ثقلها داخل النداء.

منتقدا عدم تمثيل الرافد الدستوري في الحكومة لأنه لم تقع استشارته أصلا عند تشكيلها… وبالتالي تم إقصاء «آلة النداء» التي كنت قد أسستها وقدتها خلال الانتخابات التشريعية والرئاسية وهي التي حسمت نتائج الانتخابات

الشروق

الأساتذة يقاطعون الأسبوع المغلق والامتحانات في «خطر»

أوردت الصحيفة أن الهيئة الإدارية للتعليم الثانوي اجتماعها «الخطير» قد أنهت مساء أمس باتخاذ قرارات هامة.الهيئة الإدارية للتعليم الثانوي صوتت بالإجماع لصالح قرار يقضي بمقاطعة امتحانات الأسبوع المغلق ودعوة الأساتذة إلى التدريس خلال هذا الأسبوع بصفة عادية. وفي الأثناء سيتم إنجاز فروض المواد غير المعنية بالأسبوع المغلق.

الهيئة الإدارية للتعليم الثانوي كانت ردة فعلها قوية منذ رفض الحكومة الاستجابة إلى مطالبها والمتمثلة أساسا في الرفع من المستوى المادي للمدرسين ومراجعة المنح المالية وتجريم الاعتداء على الأساتذة والمؤسسات التربوية.

أعضاء الهيئة الإدارية الذين يمثلون النقابات الجهوية للتعليم الثانوي صعدوا من سقف مطالبهم وعدد منهم طالب بمقاطعة كل الامتحانات حتى الاستجابة لمطالبهم.

العام الدراسي صار مهددا الآن وعلى جميع الأطراف الوصول إلى حلول.

 قوات كومندس امريكية في تونس والجزائر والمغرب .

أوردت الشروق أن مصادر من وزارة الدفاع الأمريكية كشفت أن قوات أمريكية خاصة (كوموندو) بدأت عمليات مركزة ضد رمز التيارات «الجهادية» في بلدان المغرب، الجزائر وتونس، بعد التطورات الأخيرة في ليبيا حسب جريدة «المساء» المغربية.

وأضافت الصحيفة أن القوات الأمريكية الخاصة ستنفذ عمليات محدودة ومركزة ضد من تصفهم واشنطن بالمتطرفين في المنطقة المغاربية، فيما برر مسؤولون أمريكيون ذلك بأنه يأتي ضمن جهود الحكومة الأمريكية لحماية مواطنيها ومرافقها في المنطقة.

وستكون فرق» الكوموندوس» مزودة بوسائل التنقل السريع وأسلحة خفيفة وقذائف هاون، بالإضافة إلى ومعدات تسهل الاشتباك السريع، مما يتيح لها الوصول بسرعة إلى البلدان المغاربية حيث تتزايد الأخطار الأمنية حسب المسؤولين الأمريكيين.

وكانت واشنطن قد اطلقت مؤخرا، بمدينة أغادير بالمغرب، مناورات «الأسد الأفريقي»، وهي أكبر مناورة عسكرية تشرف عليها الولايات المتحدة الأمريكية في القارة الافريقية تعرف مشاركة قوات عسكرية من المغرب وألمانيا وبريطانيا وتونس إلى جانب موريتانيا والسنغال.

Comments are closed.