قراءة في الصحف الدولية ليوم 01/12/2014

المشرف
المشرف
عودة الفروكفونية بقوة كندية بعد خسارت شريف رحماني

من استعماردموي مسلح الى استعمارفكري و لغوي

بعد أن كان المنصب احتكارا على رؤساء دول و وزراء من القارة الإفريقية انتخبت الكندية ميكائيل جان  من صول هياتية أمينة عامة لمنظمة الفرانكفونية خلفا لعبدو ضيوف.

تقول صحيفة لوموند الفرنسية  اختارت المنظمة الدولية للفرانكفونية الأحد، ميكائيل جان، الحاكمة السابقة في كندا (57 عاما)، الهايتية الأصل أمينة عامة للمنظمة، ومن المنتظر أن تتسلم جان مهامها في كانون الثاني/يناير 2015 تؤكد الصحيفة أن اختيار الكندية الهايتية الأصل ميكائيل جان أمينة عامة للمنظمة الدولية للفرونكوفونية خلال اجتماع مغلق لؤساء الدول والحكومات اليوم الأحد في دكار، كما أعلنت المنظمة الأحد.

تضيف الصحيفة الفرنسية قائلة  “عينت الحاكمة العامة السابقة في كندا (57 عاما) بالتوافق وليس بالتصويت بين 53 بلدا عضوا في المنظمة الدولية للفرانكفونية، كما قال مصدر قريب من المناقشات للصحيفة “أعلنت المنظمة هذا التعيين على حسابها في تويتر، موضحة أن الأمينة العامة الجديدة ستتسلم مهام منصبها في جانفي/يناير2015 ’ .

تقول الصحيفة  تنافس على المنصب أربعة مرشحين آخرين من بينهم الوزير الجزائري الأسبق للسياحة السيد شريف رحماني  وهذه هي المرة الأولى التي تعين شخصية غير أفريقية، فتبدلت قاعدة غير مكتوبة تفيد باختيار الأمين العام من أحد بلدان الجنوب، فيما تنتمي الأمينة العامة الجديدة لأحد بلدان الشمال. وكان البعض يطالب بأن يبقى المنصب حكرا على أفريقيا.

وبعد انتخابها قالت الأمينة العامة الجديدة في بيان فريق حملتها نشرته لوموند ، “أشكر لرؤساء الدول والحكومات ثقتهم التي منحوني إياها من خلال اختياري أمينة عامة للفرانكفونية وأشادت بسلفها الرئيس السنغالي السابق  عبدو ضيوف الذي سيترك منصبه في أواخر كانون ديسمبرمن سنة  2014 وأضافت: “أقدر المهمة التي تنتظرني وسأحرص على أن أعتني بالإرث الذي تركه لنا الرئيس ضيوف’. وقالت “أنوي تلبية حاجات وتوقعات الدول والحكومات الأعضاء في المنظمة العالمية للفرانكفونية، على أن أعطي الفرانكفونية دفعا  يلسق بالثقافة الفرنسية بكل جدية .

Comments are closed.