قراءة في الصحف الدولية ليوم 03/03/2015

المشرف
المشرف

نتنياهو يلقي خطابه أمام الكنغرس الأمريكي اليوم رغم رفض وعدم موافقة ادارة البيت الأبيض و لا موافقة الرئيس أوباما…

تسائل روبيرت فيسك هل هناك فرقا بين أمريكا واسرائيل؟ و أجاب ( بأن الفرق ليس واحدا!) وتحت هذا العنوان نشرت صحيفة الإنديبندنت البريطانية مقالا للكاتب البريطاني المخضرم  فيسك، عن العلاقة بين إسرائيل والولايات المتحدة، وقال فيسك أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يعلم أنه يستطيع أن ينجو بأى شىء فى أمريكا يتحدي و مساندة من الأيباك، و بكل الثقة أنه يستطيع أن يساند جيشه عندما يقتل مئات الأطفال فى غزة.

وقالت الصحيفة ، يقول فيسك “أن المفكر والفيلسوف اليسارى الإسرائيلى يورى أفنيرى، الذى يقدره بشدة، والذى طالما اتفق معه على مدار 40 عاما، قد قال شيئا اختلف معه فيه ولأول مرة’. فهو يرى أن موافقة نتنياهو على إلقاء خطاب أمام الكونجرس بدعوة من الجمهوريين ، وقبل أسبوعين من الانتخابات العامة الإسرائيلية، وقرار باراك أوباما عدم لقائه، قد دمر الدعم الذى تحظى به إسرائيل من كلا الحزبين فى أمريكا. و حسب الصحيفة قال أنه للمرة الأولى يسمح للسياسيين الديمقراطيين بانتقاد إسرائيل علنا.

تضيف الصحيفة قول فيسك: “أن رجال الكونجرس من كلا الحزبين قد يقدموا دعمهم الشديد لنتنياهو بحماس كبير للغاية اذ يشير التطلعات أن يظهر نتنياهو فى الكونغرس كزعيم  يحظى بتصفيق حار من ممثلى الشعب الأمريكى ( الفيديو هنا!!) معتبرا أن خطابه الأشهر منذ رئاسة كينيدي للولايات المتحدة ، و قال فيسك حول أعضاء الكونغرس’ الذين يشير عشقهم المطلق لدولة الإسرائيل وخوفهم من التفوه بانتقادات حتى لا يوصفوا بأنهم معادون للسامية، و تؤكد الصحيفة أن نتنياهو سيظهر هذه المرة أكثر شعبية من أوباما في الولايات المتحدة .

و ربطت الصحيفة قول فيسك بأفعال نتياهو الى أن يوضح هدفه الرامى إلى كسب مزيد من الأصوات لنفسه وتدمير إنجاز السياسة الخارجية الذى يمكن أن يحققه أوباما، لن يكون له بالتأكيد أثر على العلاقات الأمريكية الإسرائيلية ما دام الأيباك موجود.

نتنياهو يلقي خطابه أمام الكنغرس الأمريكي اليوم

نتنياهو يلقي خطابه أمام الكنغرس الأمريكي اليوم

 

من تحرير زهير سراي

 

Comments are closed.