قراءة في الصحف الدولية ليوم 03/11/2014

المشرف
المشرف

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ’ لاعودة الى الوراء ! و حذرت بريطانيا عن كبح كوتا الهجرة الى الإتحاد الأوروبي و تحبذت خروج بريطانيا من
الإتحاد الأوروبي’ .

ركزت معظم الصحف البريطانية اليوم حول موضوع الخلاف القائم بين المملكة المتحدة و ألمانيا حول خطة الحكومة البريطانية في ما يخص الهجرة و دفع الضرائب الغير مباشرة .لصندوق التعاون الإجتماعي للوحدة الأوريبية

حيث ذكرت صحيفة “صنداي تليجراف” البريطانية أن ألمانيا أعلنت استعدادها لقبول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في حال إصرار رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، على الحد من عدد المهاجرين من دول الاتحاد الأوروبي الذين يستطيعون العيش والعمل في المملكة المتحدة.

وأفادت تقارير: أوردتها الصحيفة على موقعها الإلكتروني اليوم – بأن كاميرون يحاول الحد من مستويات الهجرة القادمة من الاتحاد الأوروبي التي تأخذ بريطانيا
إلى “نقطة اللاعودة”.

وقالت الصحيفة إن كاميرون قد صرح بأنه سوف يصلح علاقة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي قبل إجراء استفتاء عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي في عام 2017. وأكدت المستشارة الألمانية، آنجيلا ميركل أنها لن تدعم أي خطط لتغيير قواعد حرية الحركة التي تسمح لعدد غير محدود من المهاجرين في الاتحاد الأوروبي بالعيش والعمل في المملكة المتحدة، ففي القمة الأخيرة في بروكسل، أوضحت السيدة ميركل أنه ينبغي إبلاغ كاميرون بأن ألمانيا لن تقبل أي من مطالب بشأن حرية الحركة.

وقال وزراء الاتحاد الأوروبي إن كاميرون كان يخطط لإدخال نظام الحصص لتقييد عدد الأجانب القادمين إلى المملكة المتحدة من بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى. وأشارت “صنداي تليجراف” إلى أنه زعم أن كاميرون قد يحاول إرضاء الألمان بالتخلي عن أي خطط لإصلاح قواعد حرية الحركة، وأضافت أن رئيس الوزراء البريطاني قد تعهد بدلاً من ذلك بأن حكومة المحافظين تحظر دخول المهاجرين من دول الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا إلا إذا كانت لديهم وظيفة.

وأفاد تقارير بأن الأجانب يمكن أن يتم ترحيلهم من المملكة المتحدة في المستقبل إذا كانوا غير قادرين على إعالة أنفسهم. وقال أحد الوزراء بالاتحاد الأوروبي إن كاميرون يسعى الآن إلى “اتساع حدود القواعد الحالية” بدلاً من إصلاح مبادئ حرية الحركة. وأضافت الصحيفة أن الحكومة البريطانية حاولت اتخاذ موقف متشدد متزايد بشأن الهجرة في محاولة للتصدي لحزب استقلال المملكة المتحدة، مشيرة إلى أن كاميرون تعهد بالحد من صافي معدل الهجرة إلى “عشرات الآلاف” بحلول العام القادم لكنه من المتوقع أيضاً أن يحيد عن ذلك الهدف.

يذكر أن المفوضية الأوروبية الجديدة برئاسة جان كلود يونكر أعلنت أمس، السبت، عن بدء مهماتها والتي تشمل خطة استثمارات بقيمة 300 مليار يورو، والأزمة مع روسيا، والمفاوضات مع الولايات المتحدة واحتمال خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

وعلى مستوى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أطلق قادة الاتحاد رسالة تؤكد أنه لا اتحاد أوروبي بدون المملكة المتحدة.

وكان وزير الخارجية البريطاني قد وعد، تحت ضغط من قبل المعارضين لأوروبا، بتنظيم استفتاء حول بقاء البلاد ضمن الاتحاد الأوروبي في حلول العام 2017 في حال إعادة انتخابه، ولتفادي خروج المملكة من الاتحاد أبدت المؤسسات الأوروبية استعدادها لتقديم تنازلات من خلال التخفيف من ثقل الإجراءات الإدارية وكبح التضخم والقيام بمبادرات.

Comments are closed.