قراءة في الصحف الدولية ليوم 12/04/2015

المشرف
المشرف
تنظيم الدولة يروج لوظائف داخل خلاياه لمن يخافون القتال المسلح
تنظيم الدولة يروج لوظائف داخل خلاياه لمن يخافون القتال المسلح

تنظيم الدولة يروج لوظائف داخل خلاياه لمن يخافون القتال المسلح…

تحت هذا العنوان قالت الإندبندنت البريطانية أن التنظيم المسلح أعلن في تسجيل مصور  عن وجود 10 وظائف جديدة لأعضائه من لا يرغبون فى خوض المعارك الحربية، وقد تنوعت الوظائف المتاحة من صحفي إلى مدرب لياقة بدنية وصانع للقنابل حسب  و مدرسين.

وقدم برنامج التوظيف حسب الصحيفة أحد أعضاء التنظيم ويسمى “أبو سعيد البريطاني’ بنشر قائمة بالوظائف المطلوبة فى مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرا الوظائف المعروضة تقى المتقدم إليها من ويلات ساحات المعارك، منتقدا من يخشى القتال المسلح ومعتبرا إياه ضعيف الإيمان. وبدأت قائمة البريطاني بوظيفة تتطلب مهارات صحفية لمواجهة التأثير السلبي الذى تتركه وسائل الإعلام الغربية بين المشاهدين على التنظيم المسلح “داعش’، ولتطوير آلة التنظيم الإعلامية وقدرتها الترويجية.

وتضمنت قائمة الوظائف فرص عمل للأطباء والطباخين وميكانيكي السيارات وغيرهم من أصحاب الحرف المطلوبة فى أى مجتمع، حيث وعد البريطاني فى إعلانه بمرتبات مجزية لمن ينال الوظيفة. وقال البريطاني عن طريق منشوره إن التنظيم فى حاجة لجنود فى حواجز التفتيش للبحث داخل السيارات، والتأكد من عدم وجود مواد ممنوعة مثل السجائر، أو العمل كرجال شرطة داخل المدن التي تقع تحت سيطرة التنظيم، لحض الناس على الصلاة ومعاقبة من يخالف الأمر.

وأضاف البريطاني أن التنظيم فى حاجة لصانع قنابل ومتفجرات، مشيرا إلى أهمية تلك الوظيفة وارتفاع مرتبها لإغراء مزيد من المتطوعين الراغبين فى صناعة القنابل. وأظهر التنظيم حاجته إلى مدرسين ليقوموا بتعليم الأطفال علوم الشريعة وفقا لمنظور الدولة الإسلامية، ومدربي لياقة بدنية لمساعدة المتطوعين الذين يعانون من بعض السمنة أو من هم ليسوا ذوى لياقة بدنية عالية. وكان البريطاني قد هرب من إنجلترا للانضمام لجبهة النصرة أولا، لينشق عنها لاحقا وينضم لداعش، ويعتقد أنه فى نهاية العشرينيات من عمره، وقد حذر فى إعلانه الجواسيس الذين قد تسول لهم أنفسهم اختراق التنظيم المسلح عن طريق تلك الوظائف.

زهير سراي

Comments are closed.