قراءة في الصحف الدولية ليوم 13/10/2014

المشرف
المشرف

المستشار الألمانى السابق الدكتور هالموت كول يسعى لوقف نشر كتاب له ينتقد فيه ميركل و شخصيات عالمية منها رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تيتشر و زوج الملكة فيليب و الأمير شارلس و علاقته ببيل كلينتون السئة ؛ و عديد من القضايا انتقدها في تسريبات لدير شبيغل نشرت منها قطائف و امتنعت المجلة يوم الجمعة عن نشر بقية المعلومات بأمر من المحكمة الألمانية الفيديرالية.

يسعى المستشار الألمانى السابق والسياسى المحنك هلموت كول لوقف طباعة كتاب جديد ينتقد فيه المستشارة الألمانية الحالية أنجيلا ميركل بشدة. وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية، أن الكتاب الجديد المثير للجدل من تأليف الصحفى هريبيرت شوان، وهو مبنى على حوارات مكثفة أجراها الصحفى مع كول الذى شهد إعادة توحيد بلاده خلال فترة توليه المستشارية التى استمرت 16 عاما. تقول الغارديان ويزعم كول فى الكتاب أن ميركل “كانت بالكاد تعرف كيف تحمل شوكة وسكين بالشكل الصحيح’، وأنه خلال حفلات العشاء الرسمية “كانت تتسكع فى كل مكان حتى أنه اضطر إلى تنبيهها عدة مرات بأن تسيطر على نفسها’. وانتقد كول فى حواراته وزير العمل السابق نوربرت بلوم، الذى حكم عليه بالسجن فى قضايا مالية عام 1999، ووصفه بـ’الخائن’، كما وصف كريستيان فولف الذى كان رئيسا لألمانيا فى عهد ميركل قبل أن يضطر لتقديم استقالته لتورطه فى فضيحة مالية، بأنه “فاشل’. و تضيف الصحيفة ان المستشار الألماني السابق هاجم في كتابه رئيسة الحكومة البريطانية السابقة ماغريت تيتشر بكل ما اتى من قوة و وصفها بعميلة السي ’آي آي و هي من مكنت كل السياسات البريكانية في قبضة البيت البيض.

في نفس السياق و حسب مجلة دير شبيغل تقول الغارديان البريطانية بقد طلب كول من محاميه رفع دعوى عاجلة فى المحكمة الألمانية العليا فى محاولة لوقف الكتاب قبل طرحه فى الأسواق. وكان كول قد دخل فى خلاف مع شوان، الكاتب السابق لسيرته الذاتية، بعد أن سجل معه 600 ساعة من الحوارات خلال عامى 2001 و2002. وفى أغسطس الماضى، قضت إحدى المحاكم بإلزام شوان بإعادة هذه الأشرطة إلى كول، غير أن الصحفى تمكن من تأجيل تسليمها حتى تمكن من أخذ مقاطع كاملة من حواراته مع كول. ولم يعرف حتى الآن ما إذا كانت طباعة الكتاب، الذى من المقرر الكشف عنه فى معرض فرانكفورت للكتاب هذا الأسبوع، قانونية من عدمه، غير أن مقتطفات منه نشرت بالفعل فى مجلة دير شبيغل الألمانية.

Comments are closed.