قراءة في الصحف الدولية ليوم 17/01/2015

المشرف
المشرف

اعتقالات في صفوف اللإسلاميين و زيارة لدى الأمير

تحت هذا العنوان قالت صحيفة برلينار تسايتونغ اليوم فجرالسبت 17/01/ 2015 أن الشرطة الألمانية  داهمت مواقع في برلين وضواحيها يشتبه بأنها خلايا إسلامية مما أسفر عن توقيف زعيم مجموعة كانت تخطط لشن هجوم في سوريا، وفي باريس تم اعتقال عشرة أشخاص في سياق التحقيقات حول اعتداءات الأسبوع الماضي اعتقلت الشرطة الألمانية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة أيضا (16/01/2015) شخصين بالعاصمة برلين في إطار عملية لمكافحة الإرهاب.

حسب الصحيفة ذكر محامون ومسؤولون بالشرطة أن من بين المشتبه بهم شخصان تمّ اعتقالهما كانا يخططان لارتكاب هجوم كبير في سوريا، فيما يجري البحث عن ثلاثة آخرين مازالوا هاربين. وأفادت تقارير عن عدم وجود أية أدلة تشير إلى أن الاثنين كانا يخططان لتنفيذ هجمات داخل ألمانيا. وشارك في عملية الاعتقال 250 ضابط شرطة وثلاثة عناصر من قوات العمليات الخاصة. وأوضحت الشرطة في بيان أن بين الموقوفين رجل من أصل تركي عمره 41 عاما، يشتبه بأنه “يتزعم مجموعة إسلامية متطرفة تضم أتراكا وروس من الشيشان، كازاخستام، و أذربيجان “.

وفي غضون ذلك، أكدت السلطات الفرنسية أنها اعتقلت 12 شخصا للاشتباه بصلتهم بسلسلة الهجمات الإرهابية التي وقعت الأسبوع الماضي وأسفرت عن مقتل 17 شخصا خلال ثلاثة أيام في باريس. ونقلت صحيفة “لوموند’ الفرنسية اليوم الجمعة عن مصدر قضائي لم يكشف عنه قوله إن تسعة رجال وثلاث نساء اعتقلوا خلال مداهمات شنتها الشرطة.

و تضبف الصحيفة ان وحدات مكافحة الإرهاب بالشرطة الفرنسية تحقق بشأن احتمالات وجود متواطئين مع منفذي الهجمات، وتبحث عما إذا كان المسلحون تلقوا مساعدات لوجستية من آخرين. ومازالت تدور تساؤلات بشأن هوية الشخص الذي نشر على الانترنت يوم الأحد الماضي مقطع فيديو خاص بأميدي كوليبالي الذي احتجز رهائن في متجر في باريس

وفي الفيديو يظهر رجل يبدو أنه كوليبالي يبرر تصرفاته بالإشارة إلى الهجمات الغربية ضد مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية’ في العراق وسوريا. ويقول أيضا إنه نسق عملياته مع الشقيقين سعيد وشريف كواشي اللذين يعتقد أنهما مسؤولان عن الهجوم على مجلة “شارلي إيبدو’ الساخرة والذي أسفر عن مقتل 12 شخصا. وفي الوقت نفسه توجه وزير الخارجية الأمريكية جون كيري صباح اليوم الجمعة لوضع أكاليل من الزهور عند المتجر اليهودي الذي شهد عملية احتجاز الرهائن التي أسفرت عن مقتل أربعة

 

 

Comments are closed.