قراءة في الصحف الدولية ليوم 19/03/2015

المشرف
المشرف

هيستيريا جديدة في الأرض المحتلة وتأكيد مصطلح الدولة اليهودية أين أنت يا فتح؟

قالت صحيفة الإندبندنت ان فوز نتنياهو يؤكد البارانويا التي تسود السياسات الإسرائيلية على نتائج الانتخابات الإسرائيلية، وقالت إن إسرائيل أقل أمانا مع بقاء بنيامين نتنياهو فى المنصب.

وذهبت الصحيفة إلى القول بأن الليكود ونتنياهو، وعكس كل التوقعات، تصدروا نتائج الانتخابات البرلمانية وفازوا بـ 30 مقعدا و ارتفع الى67 مقعدا فى الكنيست بينما حل المعسكر الصهيوني فى المركز الثاني بـ20  مقعدا و ارتفع الى  59 مقعدا بعد الفرز النهائي . ومن ثم، فإن نتنياهو سيصبح رئيسا للحكومة لفترة جديدة. ورأت الصحيفة أن نتائج الانتخابات تظهر قوة شخصية نتنياهو.إلا أنها تؤكد أيضا درجة البارانويا التى تهيمن حاليا فى السياسات الإسرائيلية، حيث لعب نتنياهو على مخاوف الناخبين وليس آمالهم. لكن لا يوجد الكثير فى أجندة نتنياهو سيجعل إسرائيل أكثر أمنا على المدى الطويل. فإصراراه على أنه لن تكون هناك دولة فلسطينية ليس فقط مستفزا، ولكنه أحمق بشكل طائش. وفى حين أن إنشاء دولة للفلسطينيين ليس ضمانا بالسلام، فإن إنكارها يؤكد استمرار الصراع. وربما الأكثر قلقا بالنسبة للإسرائيليين هو العداء المتزايد الذى يواجهه نتنياهو من الدول التي كانت تعتبر صديقة لإسرائيل. فلا يوجد تفاهم بينه وبين باراك أوباما، وأغضب القادة الأوروبيين بتشكيكه فى سلامة اليهود الذين يعيشون فى أوروبا. ولو نفذ تعهداته الانتخابية، فمن الصعب أن نرى تحسنا فى تلك العلاقات. وخلصت الصحيفة فى النهاية إلى القول إن إسرائيل تواجه بلا شك العديد من التهديدات فى الشرق الأوسط الأكثر اضطرابا، لكن من غير الواضح ما إذا كان من الممكن أن يتحسن موقفها من خلال تلك السياسة من قبل نتنياهو.

 

Comments are closed.