قراءة في الصحف الدولية ليوم 22/02/2015

المشرف
المشرف

رئيس الوزراء الفرنسي يقول أن التطرف في ليبيا تهديدا على أمن أوروبا

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة  لو بوان الفرنسية اليوم  تصريح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في مؤتمر للاشتراكيين الديمقراطيين في مدريد شاركت فيه 40 شخصية، بينها ثلاثة رؤساء حكومة غيره، أن “الجهاد الإرهابي’ يشكل “تهديدا مباشرا على استقرارأمن أوروبا)

تقول الصحيفة أن  رئيس الوزراء الفرنسي هو رابع وزير أول أوروبي يقول في كلمته التي وزعت في المؤتمر “أود أن أذكر بمسألة ليبيا والتهديد المباشر الذي يمثله قيام معقل جديد للجهاد الإرهابي تحت أعيننا وليس بعيدا عن حدودنا’، مشيرا إلى ضرورة القيام بمجهود دفاعي’ ، وأضاف رئيس الحكومة الفرنسية، أنه ينبغي “التحلي بنفاذ البصيرة لنوضح للرأي العام أن الإرهاب الجهادي تمركز في مجتمعاتنا الغربية’، متطرقا إلى هجمات باريس وكوبنهاغن المستوحاة من التيار الإسلامي المتشدد والتي ضربت فرنسا والدنمارك منذ بداية العام 2015 وأوقعت 17 قتيلا في فرنسا، وقتيلين في الدانمارك

و حسب الصحيفة تحدث فالس في كلمته أيضا، عن “اآلاف آلاف شخص’ الذين يلفتون انتباه الأجهزة الفرنسية بسبب التزامهم الفكر المتشدد، وعن بروز “إسلام فاشي’ وصفه بأنه عبارة عن مزيج من “نظام شمولي’ و’تعصب إسلامي’  ،وقال رئيس الوزراء إن “التيار الإسلامي المتشدد أعلن الحرب علينا’. ودعا رئيس الحكومة الفرنسي الاشتراكيين الديموقراطيين
الأوروبيين إلى الرد عبر رفض “ابتزاز الإرهاب’. وأكد على ضرورة “تعزيز وسائل مكافحة الإرهاب’، داعيا إلى التحرك عبر حماية أفضل لحدود أوروبا وخصوصا بواسطة إنشاء بطاقة مشتركة لركاب الرحلات الجوية وإجراءات المراقبة لدى الدخول إلى فضاء “شنغن.

تذكرالصحيفة أنه حسب جهات في الاتحاد الأوروبي، تتراوح التقديرات لعدد الرعايا الأوروبيين الذين توجهوا للانضمام إلى حركات جهادية في سوريا والعراق، بين 3 آلاف 5 آلاف شخص

وقد أطلقت جهات أمنية أوروبية عديدة تحذيرات من خطر أن يقوم الجهاديون العائدون بعمليات إرهابية ضد دولهم أو دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، علما أن تقارير أوروبية تفيد بأن 30 % من هؤلاء قد عادوا فعلا إلى أوروبا

ويضم فضاء “شنغن’ 22 دولة عضو الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى النروج وسويسرا ولشتنشتاين وايسلندا التي ألغت إجراءات المراقبة على حدودها الداخلية

زهير سراي

Comments are closed.