قراءة في الصحف الدولية ليوم 27/10/2014

المشرف
المشرف
قراءة في الصحف الدولية ليوم 27/10/2014

بنيامين نتنياهو يعلن بناء 1000 وحدة استيطانية بالقدس الشرقية

نشرت ديرشبيغل الألمانية نقلا عن (وكالة الأنباء الألمانية) أعلنت الحكومة الإسرائيلية أن إسرائيل بصدد التخطيط لبناء أكثر من ألف وحدة استيطانية في القدس الشرقية. ومن شأن هذه .الخطوة أن تزيد من تأجيج الوضع المشتعل في القدس الشرقية بين الفلسطينيين والإسرائيليين

أكد المصدرلدير شبيغل من مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الاثنين (27 أكتوبر/ تشرين الأول) أن الحكومة قررت المضي في التخطيط لبناء نحو ألف وحدة استيطانية في القدس. وقال إنه سيتم بناء 400 وحدة في “هار حومه’ وأكثر من 600 وحدة في “هار شلومو’. وأضاف المسؤول أنه “سيتم أيضا المضي .في التخطيط لمشروعات بنية تحتية في الضفة الغربية، من بينها طرق .يستخدمها فلسطينيون

يأتي هذا الإعلان بعد تقرير نشرته القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي عن توصل نتنياهو إلى صفقة مع وزير الاقتصاد اليميني المتطرف نفتالي بينيت لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية، .مقابل عدم حل الائتلاف الحكومي وكان مسؤول إسرائيلي قد قال اليوم لوكالة الأنباء الفرنسية أن إسرائيل وافقت على مخطط لبناء ألف وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية

من جهته، قال ليئور أميحاي من حركة السلام الآن، المناهضة للاستيطان، لفرانس برس “لا يوجد وقت مناسب أبدا للقيام بأعمال مماثلة خاصة الآن، بينما تشتعل القدس’. وبحسب أميحاي فإنه من غير الواضح ما إذا كانت الحكومة الإسرائيلية ستصدر تراخيص بناء جديدة أو ترغب في تسريع خطط للبناء ما زالت في مراحلها الأولية وتوترت العلاقات بين إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة بسبب الانتقادات الإسرائيلية العلنية للسياسة الخارجية الأميركية وإدارة أوباما من جهة، وإصرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على بناء .المستوطنات من جهة أخرى

الإنتخابات التونسية

التونسيون يبدأون الاقتراع بالانتخابات البرلمانية في 3 مدن بالخارج

خسارة أسبابها لا تعرف الا بعد 120 يوما…..

تحليل من عدت وكالات دولية و صحف عربية و أجنبية معضمها اهتمت بخسارت حركة النهضة في الإنتخابات التي أجريت أول أمس (تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن هكذا قالوا قديمًا).. فبالرغم من نجاح الثورة التونسية ووصولها إلى خوض أولى تجاربها الديمقراطية، ألا وهي “الانتخابات البرلمانية’، إلا أن المؤشرات الأولية لنتائجها جاءت في صالح القوى .الليبرالية (الفلول) التونسية، التي تمثلت في حركة “نداء تونس’ المناصرة للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، والتي انتفضت الثورة التونسية ضد بطشه وأعوانه

وأشارت المؤشرات الأولية للانتخابات البرلمانية تقدم حركة “نداء تونس’ على حساب حركة “النهضة’ الإسلامية .بفارق أكثر من عشرة مقاعد. وتعد حركة “نداء تونس’ التي تأسست في يونيو 2012، بمثابة ائتلاف غير معلن بين محسوبين على حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل، (حزب الرئيس السابق زين العابدين بن علي)، ونقابيين ويساريين من مختلف .مشارب اليسار وبعض المستقلين

وبحسب خطابه المعلن منذ التأسيس، كان “نداء تونس’ يطرح نفسه بديلا في الحكم عن حركة النهضة وحلفائها في “حكومة الترويكا’ التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، والمؤتمر من أجل الجمهورية ويرى محللون تونسيون على الأرجح أن السبب الرئيسي وراء خسارة حركة “النهضة’ في الانتخابات يرجع إلى ضعف الجهاز الإعلامي لحركة “النهضة’ وعجزها في إدارة الحوار مع جهاز إعلامي نافذ وقوي وقادر على التأثير الكبير في المواطنين، وعدم تمكنها من تقديم رسائل واضحة ومقنعة لقطاع كبير من المواطنين في حين ترى دي فالت اللألمانية أن خسارة النهضة يعتبر نجاحا كبيرا للديقراطية الليبيرالية في تونس و درسا خاصا للدول التي تنتهج الإسلام السياسي كأدات ديمقراطية لترسيخ ثقافة ايديولجية مضى عنها .الزمن

وأضاف المحللون أن حركة “نداء تونس’ نجحت في الحملة الدعائية للانتخابات التشريعية في الفترة بين 4 و24 أكتوبر، وسلطت كل قواه من أجل حشد أنصارها معتمدة أحيانا على .تكتيك “التفزيع’ من خصمة وما قد يفعله من “تقييد للحريات’ الشخصية للتونسيين في حال وصوله للحكم، وهو ما أتى بثماره لدى قطاع من .التونسيين رغم تطمينات النهضة المتكررة

وبحسب بعض المتابعين، فإن الفشل في إدارة الملفات الاقتصادية والمطالب الاجتماعية الملحة من جانب النهضة في عهد حكومة “الترويكا’ يبقى غير مؤثر بنفس درجة فشل إدارة .معركة “تشويه الصورة’ عبر فضائيات وإذاعات ساهم أعضاء من النهضة في توسيع دائرة تأثيرها عبر حضور غير مدروس في برامج هذه .الفضائيات

بدوره قال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية “شفيق صرصار’: إن النتائج الجزئية للانتخابات التشريعية فى بعض الدوائر، والمتداولة فى بعض وسائل الإعلام، غير .صحيحة ولا علاقة لها .بالهيئة، مشيرا إلى أن الهيئة ستبدأ فى نشر النتائج تدريجيا حال الحصول عليها

وأوضح صرصار، فى تصريح له في القناة الأولى التونسية، أن النتائج المتداولة هي نتيجة لعمليات استطلاع .آراء لعينة من الناخبين بعد خروجهم من مكاتب الاقتراع ولا يمكن اعتمادها .جدير بالذكر أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فى تونس، أعلنت، أمس الأحد، أن نسبة المشاركة فى الانتخابات التشريعية التى جرت أمس الأحد، بلغت 61.8 فى المائة

وأضاف شفيق صرصار رئيس اللجنة :إن نسبة التصويت خارج تونس بلغت حتى الآن 29 % من عدد الذين يحق لهم .التصويت، مشيرا إلى أنه لم يتم حصر جميع اللجان نظرا لفروق .التوقيت فى بعض البلدان

Comments are closed.