قراءة في الصحف الدولية ليوم 29/10/2014

المشرف
المشرف

جون أفریك

سلطة الضوء مجلة جون أفریك على قضیة الرئیس المصري المعزول الدكتور محمد مرسي تحت عنوان: اتھام الرئیس المصري بتسریب معلومات حساسة الى دولة قطر عندما كان یمارس مھامھ كرئیس لجمھوریة مصر قبل الإنقلاب . و تأكد المجلة نقلا عن وكالة )مانا( للأخبار أن تحقیقا رسمیا فتحھ المدعي العام.في ه ذا الشأن و تشیر المجلة أیضا اضافة الى التھم التي وجھت الى الرئیس المعزول و احالتھ للإعدام في حال أثبت التحقیق ه ذا الإتھام الجدید و تحمیلھ مسؤولیة بالقتل العمدي و من ناحیة أخرى توضح المجلة القضیة من أبعاد مختلفة اذ القضاء المصري یتھم الرئیس المعزوال من منصبھ على اثر انقلاب عسكري من قبل الجنرال السابق )السیسي و الرئیس الحالي لمصر( ان فرضیة الإدعاء ھو تسریب ه ذه المعلومات الخطیرة لدولة قطر عبر أعضاء شبكتھا الدولیة و الناطقة بالإنجلیزیة ؛ للذ كر و حسب الإدعاء أن المعلومات تمس الأمن القومي المصري ه ذا ما فندتھ وكالة )مانا( للأنباء الدولیة یوم 27 أوت 2014 . و یعتقد بعض المحللین أن عدم رد القضاء المصري على اخلاء سبیل الصحفیین الدین أصدر في حقھم عقوبات بالسجن النافد ما بیم 7 و 10 سنوات الى ارتباطھم بھده الملفات السربة الیھم .دون أدلة تقنع الغرب الدفاع عنھم و المطالبة بلإفراج عنھم فورا

من قبل الرئیس المعزول الدكتور محمد مرسي. لكن الصحیفة الأكثر تطلعا بالشأن الإفریقي ترجح هذه الفرضیة الى تخبط القضاء المصري و عدم توضیح حیاده في الصراع السیاسي القائم بین مؤیدي الإنقلاب و المطالبین بالشرعیة المغتصبة من قبل العسكر حسب ما أوردته وكالة ) مانا( للأخبار الدوایة لن ترقي الى اعتراف دولي بالحاكم المصر الحالي…. تختم المجلة ھدا الخبر بالتأكید على أن محاكمة الرئیس و قیادة حركة الإخوان كلھا في مصر بعد احالة آلاف من الأحكام بالإعدام الى مفتي الجمھوریة للموافقة على تنفیدھا و التي لم ینفد فیا أي حكم اعدام الى غایة الیوم ھو عملیة استراتیجیة انتھجھا الجیش المصري الحاكم الفعلي في البلاد لمنع الإخوان العودة الى لعمل السیاسي و حتى الإجتماعي.

Comments are closed.