قراءة في الصحف الدولية ليوم 29/11/2014

المشرف
المشرف

تآكل الإيرادات : انخفاض أسعار النفط تخنق الاقتصاد الروسي

نشرت دير شبيغل الألمانية أمس مقالا حول عقاب جماعي ضد روسيا و ايران منوهة أن انخفاض أسعار النفط قد تخقن  اقتصاد روسيا و تضعف ايراداتها بالدرجة الأولى .

و توضح المجلة  أن العديد من الخبراء والمحللين الاقتصاديين والسياسيين ان ما يجري في أسواق النفط اليوم، يعد “عقابا جماعيا”؛ اذ اتفق منتجو النفط الكبار في العالم والولايات المتحدة الامريكية، رغم خسارتها من النفط الصخري، على خفض الأسعار من أجل معاقبة روسيا اقتصادياً؛ بسبب موقفها من الأزمة في أوكرانيا، وكذلك معاقبة ايران التي تم تخفيف العقوبات المفروضة عليها، وأصبح لديها قدرة أكبر على بيع نفطها في الخارج .

و تضيف المجلة لم تكن هذه المرة الاولى التي يستخدم سلاح النفط ضد روسيا وايران، بل استخدمتها ادارة الرئيس الاميركي رونالد ريغان في ثمانينيات القرن الماضي، لأحداث عجز كبير في ميزانيات موسكو وطهران.

وتشيرالمجلة عن بعض المحللين الى ان الهدف السياسي من هذا الانخفاض يبدو جلياً للضغط على روسيا بخفض سعر البترول لأحداث عجز في موازنتها، وتمثل مبيعات النفط اهم مصادر الدخل بالنسبة لاقتصادات كل من روسيا وايران، وهنا يرى العديد من الخبراء ان استمرار أسعار النفط عند مستوياتها المتدنية قد يوجه صفعة قوية لموسكو، وهو ما قد يدخل الاخيرة في أزمة مالية. وكذلك الحال بالنسبة لإيران، التي اتهمت دولا في الشرق الأوسط بالتآمر مع الغرب، لخفض أسعار النفط لإلحاق مزيد من الضرر باقتصادها الذي قوضته العقوبات.

تقول المجلة كان للطفرة في مجال النفط الصخري دور واضح فيما يشهد العالم من تراجع للطلب العالمي على النفط، ويرجع العديد من الخبراء في مجال الطاقة ما يشهده العالم من تراجع في اسعار النفط الى ما تشهده الولايات المتحدة ما يطلق عليه طفرة النفط الصخري.

و قد نشرت المجلة في 16 من اكتوبر الحالي ، أن السعودية اتخذت موقفا محسوبا بدقة، بدعمها انخفاض أسعار النفط إلى نحو 75 دولارا للبرميل لخفض الأسعار، حتى تجعل من استخراج النفط الصخري أمراً غير مجدٍ اقتصادياً، ما يدفع واشنطن في النهاية الى العودة لاستيراد النفط من المملكة وإخراج الغاز الصخري من السوق.

تستشهد المجلة بقول خبراء النفط الى ان تدخل منظمة “اوبك” في وقف انخفاض الأسعار، سيساعد أيضا المنتجين والمستثمرين في النفط الصخري “المنافس” على زيادة ارباحهم، وكذلك دخول مستثمرين جدد لهذا القطاع، وزيادة الصادرات الاميركية من المشتقات النفطية الى العالم، وهذا ما لا تريد “أوبك” ان يحصل .

من ناحية أخرى تحلل المجلة انخفاض سعر النفط معاقبة للدول عربية اللافت’هنا أن غالبية الدول المنتجة للنفط هي دول نامية، وتعتمد على النفط مصدرا رئيسا في اقتصادها، واعداد موازناتها العامة، وهنا مكمن الخطورة الشديدة. حيث ستكون هذه الدول الاكثر تضررا من هبوط أسعار النفط، والذي قد يشكل أزمة لدى كثير من الدول النفطية، التي تبني موازناتها على أساس أسعار متوقعة للنفط، مثل العراق و الجزائرو نيجيريا، الذي تعد من اول الدول المتأثرة بهذا الهبوط، نتيجة انخفاض صادراته النفطية جراء الوضع الامني الذي تعيشه المنطقة، مما دفع بعض خبراء الاقتصاد الى التلويح بايجاد حلول امنية عاجلة لتفادي الازمة، وكذلك ليبيا وهو ما يعني أن هذه البلدان ستواجه أزمات مالية حادة .

تضيف المجلة “لا غرابة أنه  رغم هذا، ابقت الدول المنتجة للنفط نفس الكميات الكبيرة من النفط ، الولايات المتحدة كذلك أضافت أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا في السنوات الثلاث الماضية، ومنتجو “أوبك” يعملون بكامل طاقتهم، المملكة العربية السعودية التي يشكل النفط أكثر من 92٪ من اقتصادها، تنتج نحو 10 ملايين برميل نفط يومياً، ما يعني أن ايراداتها النفطية تراجعت في ظل الأسعار الراهنة بواقع 300 مليون دولار يومياً، حيث كان برميل النفط يباع في الأسواق بـ115 دولاراً قبل ثلاثة شهور، ليهوي الى 67 دولاراً في الأسبوع الحالي.

تؤكد المجلة أن آثار تراجع اسعار النفط أثر على روسيا بشكل خاص و تضيف  ’ تختلف الأثار المترتبة على انخفاض أسعار النفط اختلافا كبيرا من بلد لآخر، وبحسب خبراء الهبوط الحاد لأسعار النفط، فانه يبدو نعمة للبلدان الرئيسة المستهلكة للنفط، في وقت تجددت فيه المخاوف بشأن النمو الاقتصادي، لكنه قد يكون نقمة للبلدان المنتجة  و يتوقف ذلك حسب المجلة  إلى حد كبير على ما تتبعه من سياسات الصرف الأجنبي،بكن  الهبوط الحاد في قيمة العملة الروسية (الروبل) ساعد الكرملين على التخفيف من آثار انخفاض أسعار النفط، وأتاح للسلطات الاستمرار في الإنفاق المحلي المرتفع، الا أن موسكو في حقيقة الامر ستضطر إلى أن تقلص بشدة وارداتها المرتفعة التكاليف على نحو متزايد.

Comments are closed.