قرارة في الصحف الدولية ليوم 01/02/2015

المشرف
المشرف

الرئيس الذي لم تعرف ألمانيا بعد تحريرها من النازية سياسي محنك مثله،

وتحت عنوان فريد من ننوعه

وفاة الرئيس الألماني …التفريغ في جملة واحدة

نشرت مجلة شبيغل الألمانية تقلا عن الرئاسة الفيديرالية الألمانية وفاة الرئيس السابق للبلاد ريتشارد فون فايتساكر عن عمر ناهز 94 عاما.

تقول الكجلة تولى فايتساكر رئاسة ألمانية لمدة عشر سنوات في الفترة ما بين عامي 1984 و1994، وشارك كجندي في الجيش الألماني في الحرب العالمية الثانية، وحظى بإشادة واسعة لجهوده في سبيل إقناع الألمان بمواجهة ماضيهم النازي.

توفي اليوم الرئيس الألماني السابق ريشارد فون فايتسنزيكر عن عمر يناهز الرابعة والتسعين. ريتشارد كارل فرايهر فون فايتسكر ولد في 15 أبريل 1920 في شتوتغارت / و توفي يوم 31 يناير 2015 في برلين) كان سياسي ألماني من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي.

و في لمحة عن تاريخ الرجل تضيف المجلة أنه كان بين عامي 1981 و1984 رئيس بلدية برلين، ومن عام 1984 حتى عام 1994 رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية. ولد ريتشارد في شتوتغارت كرابع طفل لإيرنست فون فايتسكر وماريان فون فايتسكر. له أخوين وأخت، كارل فريدريش فون فايتسكر (فيلسوف وفيزيائي)، أديلهايد فون فايتسكر، وهاينريش فون فايتسكر. عاشت العائلة بسبب نشاط والدهم الدبلوماسي في بازل بين عامي 1920 و1924، ثم في كوبنهاغن بين عامي 1924 و1926، ثم في أوسلو من عام 1931 إلى عام 1933، وأخيرا في برن بين عامي 1933 وحتى عام 1936 حيث درس لبعض الوقت, بعدها أكمل في برلين. فايتسكر متزوج منذ عام 1953 مع ماريان فون كريتشمان ورزقا بأربعة أطفال . و عرف عن الرئيس الأسبق حنكته إبان فترة رئاسته التي دامت 10 أعوام، بتشجيعه للمصالحة وتنديده بالعنف اليميني المتطرف، عقب إعلان الوحدة الألمانية.

تولى فون فايتسكر الرئاسة من 1984 إلى 1994، ورفع من منصب الرئيس، الذي كان شكليا، ليصبح رمزا لضمير الأمة الألمانية. وكسب فون فايتسكر سمعة كبيرة بعد خطاب ألقاه في الذكرى الأربعين لانهزام النازية، في الحرب العالمية الثانية، دعا فيه الألمان إلى تقبل ماضي النازية. و قالت المجلة حول خطابه الشهير في مدينة برسلاو سنة 1992: “جميعنا، سواء كنا مذنبين أم غير مذنبين، علينا أن نتقبل الماضي، لقد مستنا جميعا تبعاته، ونحن جميعا مطالبون بتقبله.

 

 

Comments are closed.