قضاة التحقيق يشرعون في مواجهة المتورطين في الفساد الانتخابي

المشرف
المشرف

عاد ملف أعضاء مجلس المستشارين المتهمين في ملف الفساد الانتخابي إلى الواجهة بعد أن حدد قضاة التحقيق بعدد من المحاكم جلسة جديدة لإجراء مواجهة بين المتورطين قبل الحسم في مصير المتابعة التي تهم 26 شخصا.

وكشف مصدر مطلع أن هذا الملف، الذي أثار ضجة كبيرة قبل أن يخفت بعد معركة رئاسة مجلس المستشارين، من المنتظر أن يفرز المزيد من التفاعلات بعد إجراء المواجهة التي ستتركز بالأساس على الأدلة التي تثبت وجود فساد انتخابي، ومن بينها مضمون المكالمات الهاتفية، والمقصود بالأعضاء الذين تم عرض أصوات بعضهم على المرشحين في هذا الملف قبل إجراء الانتخابات.
ووفق المصادر ذاتها، فإن الأسبوع المقبل سيكون مصيريا بالنسبة لعدد من الأسماء التي وجدت نفسها مدرجة في لائحة اتهام تم بثها من خلال بلاغ للجنة الحكومية لتتبع الانتخابات في سابقة من نوعها، حيث سيتعين على عدد من هؤلاء تقديم تبريرات لعدد من الجمل والعبارات التي وردت في هذه المكالمات. كما سيتم مواجهة المتهمين بتصريحاتهم أمام المحققين. ووفق المصدر ذاته، فإن أولى المواجهات التي ستجمع بعض المتهمين في هذا الملف ستجرى يوم الثلاثاء المقبل، حيث سيحل عابد الشكيل، المستشار في الغرفة الثانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، ضيفا على عبد القادر الشنتوف قاضي التحقيق بسلا لإجراء مواجهة مع متهم آخر ضمن نفس الملف.

Comments are closed.