قضايا الفساد تشغل السفارة الأمريكية

netpear
netpear

أبلغت الجمعية الجزائرية لمكافحة الفساد السفارة الأمريكية بالجزائر خلال لقاء جمعها بمسؤولين بالسفارة في إطار دراسة وضع حقوق الإنسان من قبل الخارجية الأمريكية بأن ’الرأي العام الجزائري يميل إلى الاعتقاد بأن حكومة باراك أوباما تحمي وزير الطاقة السابق، شكيب خليل’.
ودعت الجمعية الحكومة الأمريكية إلى تطبيق قانون مكافحة الفساد الصادر سنة 1977 المتعلق بالعمولات والرشاوى المقدمة للجهات الأجنبية من خارج الولايات المتحدة الأمريكية على شكيب خليل الذي يشتبه في تورطه في قضايا فساد تتعلق بسوناطراك.
كما شمل الحديث الشبهات التي تدور حول وزير الأشغال العمومية، عمار غول، بتورطه في قضايا فساد تتعلق بالطريق السيار ’شرق غرب’؟ وتساؤلوا عما إذا يتهرب من مساءلة العدالة؟’
كما استفسر الأمريكيون عما إذا كانت تتوفر إرادة سياسية لمكافحة الفساد في الجزائربما قطاع القضاء وعما إذا كانت إثارة قضايا الفساد الكبرى لها علاقة بـ’تصفية حسابات في ضوء الانتخابات الرئاسية 2014 ؟’

Comments are closed.