قطر تدين هجوم “بوكو حرام” في النيجر

أسفر عن مقتل 38 شخصًا

المشرف
المشرف

أعربت قطر، اليوم الجمعة، عن “إدانتها واستنكارها الشديدين’ للهجوم، الذي شنته حركة “بوكو حرام’، شمال شرق النيجر، وأسفر عن مقتل 38 شخصاً، غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وأكدت الخارجية القطرية، في بيان، نشرته وكالة الأنباء الرسمية، أن هذه’ الأعمال الإجرامية، التي تهدف الى زعزعة الأمن والاستقرار وترويع الآمنين وقتل الابرياء، تتنافى مع كافة القيم والاخلاق والمبادئ الانسانية، و الشرائع السماوية’.

وجددت الخارجية القطرية موقفها الثابت من “نبذ العنف ورفض الإرهاب بكافة صوره وأشكاله، ومهما كانت دوافعه ومبرراته’.

وقال المنسق الإقليمي لـ’جمعية بديل فضاء المواطنة’ النيجيرية، مصطفى كياري، في تصريحات سابقة للأناضول إن 38 شخصا على الأقل قتلوا في هجمات استهدفت قريتين على مقربة من منطقة “ديفا’ جنوب شرق النيجر، الأربعاء الماضي.

وأوضح كياري، أن الهجمات، تسببت بمقتل 27 شخصًا، في قرية (لامانا)، و11 آخرين في (غوماو)، وتقع القريتان على بعد 50 كم من ديفا.

وكشف المنسق الإقليمي أن “مقاتلي بوكو حرام هم من قاموا بإطلاق النار، وذبح وحرق الضحايا أحياء’، على حد تعبيره.

ويشارك الجيش النيجري، إلى جانب القوات التشادية والبنينية والكاميرونية، في عملية عسكرية إقليمية ضد جماعة “بوكو حرام’ المسلحة.

وتاتي الهجمات بعد عملية، شهدتها العاصمة التشادية نجامينا الإثنين الماضي، يرجح أن تكون بوكو حرام وراءها، خلفت 34 قتيلاً ونحو 100 جريح، بحسب حصيلة رسمية.

واتفقت كل من نيجيريا والنيجر والتشاد والكاميرون وبنين، خلال قمة عقدت في 11 يونيو/حزيران الجاري، بأبوجا النيجيرية، على إنشاء “قوة تدخل مشتركة’ للحرب ضد بوكو حرام، بقيادة  نيجيرية، يكون مقرها عاصمة تشاد، نجامينا.

وتقاتل نيجيريا منذ أكثر من 6 سنوات جماعة “بوكو حرام’ المتمردة، التي حصدت عملياتها حياة عشرات الآلاف، وشردت أكثر من 6 ملايين شخص على الأقل، ودمرت البنية التحتية في أجزاء كثيرة من البلاد.

Comments are closed.