قلق أممي حول تدفق الأسلحة من ليبيا

المشرف
المشرف

ليبيا

يساور أعضاء مجلس الأمن الدولي قلق شديد حيال تدفق الأسلحة من ليبيا إلى الدول المجاورة ولا سيما الأسلحة الثقيلة وصواريخ أرض – جو محمولة، إلى جانب مصير آلاف المعتقلين سرا لدى الميليشيات في ليبيا وذلك بعيد تمديد بعثة الأمم المتحدة في هذا البلد والسماح له بالتزود بمعدات عسكرية غير قاتلة لتجهيز قواه الأمنية على غرار سترات واقية من الرصاص وآليات نقل مدرعة.
وأعلن دبلوماسيون في نيويورك أن مجلس الأمن على علم بأنه تم نقل الكثير من الاسلحة إلى مالي والنيجر بعد سقوط القذافي ولكن أعضاء المجلس على غير بينة أين تتجه الاسلحة الخارجة من ليبيا منذ ذلك الحين.
وطلب المجلس من طرابلس “العمل على وضع المعتقلين تحت سلطة الدولة وبالإفراج الفوري عن جميع الرعايا الأجانب المحتجزين بشكل غير شرعي في ليبيا في ظل معلومات تصل المجلس باستمرار حول حدوث تجاوزات لحقوق الإنسان والمساجين.

Comments are closed.