قمة الـ20: أميركا تتجه لحسم الضربة العسكرية

المشرف
المشرف

رغم معارضة دول كثيرة وعلى راسها روسيا والصين، بدت الولايات المتحدة الأميركية حاسمة أمرها باتجاه القيام بعمل عسكري في سورية، بعد تصريحات ادلى بها مسؤولون أميركيون ضد روسيا التي تستضيف أعمال القمة في سان بطرسبورغ.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استبق القمة بالتحذير من القيام بأي عمل عسكري دون موافقة الأمم المتحدة باعتباره “عدوانا’ على دمشق، لكن سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة سامنثا باور صعدت تجاه موسكو خلال ساعات وقالت إنها تأخذ مجلس الأمن “رهينة’ في قضية الهجوم الكيماوي على الغوطة بريف دمشق.
ورأى البيت الأبيض ان روسيا “ليس لديها ما تضيفه’ الى النقاش السياسي الجاري في الولايات المتحدة بشأن الازمة السورية، بعدما رفض الرئيس الجمهوري لمجلس النواب لقاء وفد برلماني روسي بهذا الشأن.
وهيمن الملف السوري على أعمال قمة مجموعة العشرين التي حاول خلالها الرئيس الأميركي باراك أوباما حشد شريحة أوسع من المجتمع الدولي خلفه بخصوص موقفه من النظام السوري.

Comments are closed.