قناة المغاربية.. عثمان سابق يخلف سليم صالحي على رئاسة التحرير

المشرف
المشرف

عينت إدارة “المغاربية’، الإعلامي الجزائري المقيم في لندن الأستاذ عثمان سابق رئيسَ تحرير لها ليخلف بذلك مواطنه الإعلامي سليم صالحي الذي استقال من رئاسة التحرير، بعد ثلاث سنوات قضاها مع زملائه في تطوير “المغاربية’، منذ أن كانت حُلمَ مشروعٍ إلى أن اصبحت قناة فرضت نفسها على الساحة الاعلامية المغاربية والعربية في وقت وجيز، وتفرعت عنها العام الماضي قناة أخرى هي “المغاربية الثانية’ التي تبث برامجها بالأمازيغية والفرنسية.

وجاء تعيين عثمان سابق من قلب القناة، وهو الذي شارك في تأسيسها والانطلاق معها منتجا ومقدما لبرامجها المختلفة باللغتين العربية والأمازيغية، وبالإضافة إلى تقديم البرامج الحوارية عمل عثمان سابق نائبا لرئيس التحرير لفترة طويلة أيضا.

وخلال حفل التنصيب قال عثمان سابق إنه سيواصل مهمة تطوير القناة وإثراء حزمة برامجها، وتعهد الحفاظ على خطها التحريري في نقل الواقع المعيش، كما هو ونقل القضايا الشائكة والمعقدة للمشاهدين في المنطقة العربية عامة والمغاربية خاصة.. وأكد التزامه الحيادية، وضمان حرية الرأي للجميع في البرامج الحوارية والتحليلية التي تنتجها القناة وتبثها.

وقبل ان يلتحق بقناة المغاربية عمل عثمان سابق بالصحافة المكتوبة الصادرة في لندن، ومنها “الشرق الأوسط الدولية’، لـ14عاما ثم التحق بمنصب رئيس تحرير موقع arabstoday.netالالكتروني.. وبحكم اختصاصه أيضا في الصحافة الالكترونية؛ أشرف على دورات تدريبة في بيروت لصحفيين لبنانيين وفلسطينيين شبابٍ لفترة غير يسيرة.. وقبلها اشتغل عثمان سابق بالتدريس في الجزائر قبل ان يغادرها إلى سوريا، معمقا دراساته التاريخية.. ثم الالتحاق بلندن عام 1997.

وجاء الاعلان عن تنصيب عثمان سابق خلال احتفالية نظمتها القناة بمقرها بالعاصمة البريطانية لندن بحضور موظفيها من صحافيين وتقنيين واداريين. وخلال الحفل، أعلن سليم صالحي استقالته من منصب رئاسة التحرير بعد ثلاث سنوات.

وقال سليم صالحي متوجها بالشكر إلى أعضاء مجلس الإدارة والزملاء العاملين: “تشرفت بتولي رئاسة التحرير في المغاربية منذ انطلاقها. وكان الأمر بالنسبة لي تحديا كبيرا حتى تنطلق أول قناة من الخارج لتطرح نفسها بديلا عن الإعلام الحكومي الأحادي في المنطقة. ولتصبح المغاربية متنفسا لشعوب المنطقة، خصوصا مع هبوب رياح التغيير في المنطقة العربية بداية من تونس’.

وكان سليم صالحي قد تقلد مناصب إعلامية عدة منذ تخرجه من معهد العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر، ليؤسس جريدة “العالم السياسي’ بداية التسعينات عندما سمحت الجزائر بالتعددية الاعلامية للصحافة المكتوبة.

وانتقل سليم صالحي إلى الخليج ثم الى لندن حيث عمل بفضائيات عربية عديدة تبث من لندن قبل ان يشارك في اطلاق “المغاربية’ التي شغل بها منصب رئيس تحرير وأيضا مقدم برامج. وإلى جانب عمله الإعلامي التلفزيوني، ينشط سليم صالحي على مواقع التواصل الاجتماعي ويشارك في اثراء أغلب القضايا السياسية والحقوقية التي تهم المنطقة المغاربية والعربية.

وتعد “المغاربية’ قناة حوارية وإخبارية تحليلية للأحداث، وتعمل على تسليط الضوء على القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتهتم بالمواطنين في جميع الدول المغاربية، وبدأت بثها قبل ثلاث سنوات. وأدى اطلاقها من لندن بنحو غير مباشر إلى دفع السلطات الجزائرية الى السماح بظهور أكثر من خمس عشرة قناة خاصة.

Comments are closed.