قيادي في حزب العدالة والتنمية الحاكم في المملكة المغربية: التمايز بين الدين والسياسة من رسالة الإسلام

المشرف
المشرف

قال القيادي في حزب العدالة والتنمية الحاكم في المملكة المغربية إن التمايز بين الدين والسياسة واقع لا يمكن إنكاره، مشيرا إلى أنه يمكن القول إن التمايز بين الاثنين جزء من رسالة الإسلام، منتقدا ترجمة ألفاظ غربية “بطريقة لا تعبر عن الألفاظ المترجمة بشكل دقيق ولا تعطي معاني جديدة’.

واعتبر العثماني أن حديث تأبير النخيل يؤسس لنوع من التمييز بين مجالين فيما يخص المعرفة الدينية التي مصدرها الوحي، والمعرفة الدنيوية التي مصدرها الحكمة الإنسانية أو التجربة وما يفرزه الإنسان في واقعه.

وأوضح العثماني أن الإشكال يتعلق بحدود التمايز بين السياسي والديني وكيفية التعامل معه، وكيف نصل إلى الانسجام الذي يرجوه المسلم بين ممارسته في الواقع وبين عقيدته وما يعتبر أنه جزء من دينه، معتبر أن ذلك “مجال اجتهاد الناس؛ وليس من الضروري أن يكون هناك اجتهاد واحد في كل مجتمع مسلم’.

Comments are closed.