“كاف” يعلن تسوية الخلاف مع تونس بعد اعتذارها عن أزمة أمم أفريقيا

المشرف
المشرف

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، اليوم الثلاثاء، تسوية الخلاف الذي نشب بينه وبين الاتحاد التونسي للعبة عقب مباراة المنتخب التونسي أمام غينيا الاستوائية في بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة.

وحسب بيان صادر من الاتحاد الأفريقي نقله موقع الاتحاد القاري على شبكة الإنترنت، فإن ’ نائب رئيس الاتحاد التونسي ماهر السنوسي قدم خلال اجتماع مع رئيس الاتحاد الأفريقي، الكاميروني عيسى في 13 مارس/ أذار في داكار السنغالية، ملاحظاته حول ما جرى واعتذار بلاده’.

وأضاف البيان ’ الاتحاد التونسي قرر سحب الاستئناف الذي تقدم به ضد الاتحاد الأفريقي أمام محكمة التحكيم الرياضي’.

وكان الاتحاد التونسي اتهم الاتحاد الأفريقي بالتحيز لغينيا الاستوائية صاحبة الأرض باحتساب ركلة جزاء غير صحيحة لهم في مباراتهما في الدور ربع النهائي لأمم أفريقيا.

ورد “كاف’ بعقوبات على الاتحاد التونسي، فأوقف رئيسه وديع الجريء عن أي نشاط أفريقي، وأمهل تونس حتى 31 مارس/ أذار لتقديم اعتذار تحت طائلة استبعادها من نسخة 2017 لكأس الأمم الأفريقية، كما قام بتغريم تونس بمبلغ 50 ألف يورو بسبب تصرفات اللاعبين العدائية بعد المباراة ضد حكم اللقاء، بالإضافة إلى تحميلها نفقات الأضرار في ملعب باتا.

وكانت تونس خرجت من ربع نهائي البطولة بخسارتها أمام غينيا الاستوائية 1-2 بعد لعب شوطين إضافيين مما أثار غضب البعثة التونسية.

واحتسب حكم موريشيوس راجيندرابارساد سيشورن ركلة جزاء غير صحيحة لغينيا الاستوائية ، فسجل منها خافيير بالبوا هدف التعادل في الوقت الضائع ليتم خوض شوطين إضافيين، ثم أضاف هو نفسه هدفا ثانيا في الدقيقة 102.

وأوقف الاتحاد الأفريقي الحكم 6 أشهر بعد اجتماع استثنائي للجنة الحكام في الاتحاد القاري.

Comments are closed.