كاميرون: مكافحة الفساد شرط للقضاء على التطرف

Younes Hamdaoui

قال رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، اليوم الخميس، إن مكافحة الفساد هي السبيل للقضاء على التطرف، وغسيل الأموال، والتهرب الضريبي.

واعتبر كاميرون، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لقمة مكافحة الفساد العالمي المنعقدة حاليا في لندن، أن الفساد “خلية سرطانية في قلب العديد من الأزمات في العالم’.

وقال كاميرون: “إذا كنا نرغب في القضاء على التطرف، وغسيل الأموال، والتهرب الضريبي، علينا مكافحة الفساد’.

ووصف، الفساد بأنه “العدو الأكبر’ أمام التنمية، ومصدر الكثير من المشكلات حول العالم، مضيفا أن “عن طريق مكافحة الفساد سيقدم الدول ويزيد فرص العمل’.

وانطلقت قمة مكافحة الفساد العالمية، في العاصمة البريطانية، اليوم، بمشاركة زعماء وممثلي حكومات 70 بلد حول العالم، بهدف إيجاد وسائل فعالة للمكافحة الدولية للفساد.

ومع انطلاق القمة، نظمت عدد من الجمعيات الخيرية تظاهرات في ميدان “ترافالغار’ الشهير بوسط لندن، للتنديد بتهرب السلطات في البلاد من دفع ضرائب عن جزر تابعة لإنكلترا.

وتأتي القمة بعد نشر ما عرفت بـ’وثائق بنما’، التي كشفت عن الوسائل التي يلجأ إليها آلاف الأثرياء، والشركات الكبرى، والشخصيات الشهيرة، في العالم للتهرب من سداد التزاماتهم الضريبية.

ويشارك في القمة، التي تنعقد برعاية رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، كل من وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، والرؤساء الأفغاني، أشرف غني، والكولومبي، خوان مانويل سانتوس، والنيجيري محمد بخاري، ورئيسة الوزراء النرويجية، إرنا سولبرغ، ورئيس الوزراء المالطي، جوزيف موسكات، إلى جانب رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، ومديرة صندوق النقد الدولى كريستين لاجارد، ورئيس منظمة الشفافية الدولية (غير الحكومية) خوسيه أوجاز.

Comments are closed.