كاميرون يستعد للتفاوض مع الأوربيين قبل استفتاء على مستقبل بلاده في الاتحاد

المشرف
المشرف

يستعد رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، لجس نبض قادة الاتحاد الأوروبي الذين يلتقيهم اليوم في ريغا عاصمة لاتفيا، بشأن المفاوضات المتوقع أن يجريها معهم، بالتوازي مع استفتاء يزمع كاميرون إجراءه قبل نهاية عام 2017 حول مستقبل بلاده في الاتحاد.

ومن أبرز القضايا التي من المتوقع أن تشكل محور المفاوضات؛ زيادة تنافسية الاتحاد الأوروبي، وتقليل نفوذه على الدول الأعضاء، وتقييد استفادة المهاجرين إلى الاتحاد من نظام التكافل الاجتماعي البريطاني، حيث يعتبر كاميرون القضية الأخيرة من أبرز الميزات التي تشجع المهاجرين على قصد بلاده، ويرى ضرورة إجراء تعديلات في النظام، ضمن إطار تقليل هذه الميزات.

ويعتقد كاميرون، زعيم حزب المحافظين، الذي فاز في الانتخابات العامة مؤخرا، بضرورة فرض قيود على الهجرة، وحرية التنقل ضمن دول الاتحاد، الأمر الذي لا يُنظر إليه بإيجابية من قبل عدد من قادة الاتحاد، في مقدمتهم المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند.

وترى زعيمة الحزب القومي الأسكتلندي، نيكولا ستيرجيون، الذي حقق حزبها نجاحا كبيرا في الانتخابات العامة؛ أن انفصال المملكة عن الاتحاد الأوروبي؛ قد يجدد الأمال بانفصال اسكتلندا عن المملكة – وهو ما يؤيده الحزب – وقد يدفع لإجراء استفتاء جديد لهذا الغرض.

ومن المتوقع أن يدرج موضوع الاستفتاء على مستقبل بريطانيا في الاتحاد؛ ضمن برنامج الحكومة الذي ستتلوه الملكة إليزابيث الثانية، في افتتاح البرلمان الجديد الأسبوع المقبل.

ويعتزم كاميرون طرح أفكاره اليوم على نظرائه الأوربيين اليوم، خلال قمة الشراكة الشرقية في ريغا، وخلال قمة الاتحاد الأوروبي التي ستنعقد في الشهر المقبل بمقر الاتحاد في بروكسل.

Comments are closed.