كندا..علماء يحذرون من التبعات الخطيرة للنفظ الرملي على البيئة

المشرف
المشرف
CANADA ALBERTA FORT MCMURRAY 20JUL09 - Aerial view of Syncrude Aurora tarsands mine in the Boreal forest north of Fort McMurray, northern Alberta, Canada.

أصدر علماء وأكاديميون، أمس الخميس، تقريراً حذروا فيه من التبعات الخطيرة لآبار النفط الرملي على البيئة، مطالبين الحكومة الكندية بوقف عمليات التنقيب لاستخراجه من حقول جديدة.

كما دعا العلماء والأكاديميون -وهم من كندا والولايات المتحدة بلغ عددهم 100 شخص-، رئيس الوزراء الكندي “ستيفين جوزيف هاربر’، والنواب في البرلمان، ووسائل الإعلام إلى التحرك العاجل تجاه هذه القضية.

وأشار البروفسور “مارك جاكارد’ – أحد الموقعين على التقرير- إلى أنَّ “كندا هي الأولى في العالم في إنتاج النفط بهذه الطريقة، ومن ثم عليها أولاً أن تخطو خطوات تجاه هذه القضية البيئية.’

وأفاد “جاكارد’ أنهم لا يريدون وقف انتاج كندا لهذا النوع من الطاقة وإنما “ندعو إلى عدم السعي لاكتشاف حقول جديدة’، لافتا إلى أنَّ استخراج النفط الرملي “يتسبب في أثار خطيرة على البيئة من بينها التغير المناخي والإضرار بمساحات كبيرة من الأراضي.’

وأوضح أنَّ إيقاف توسعة استثمار الحقول النفطية لن ينعكس سلباً على الاقتصاد الكندي، معربا عن سعادته لتعهد مجموعة الدول الصناعية السبع في اجتماعها الأخير في ألمانيا باستغنائهم عن الوقود الأحفوري نهاية القرن الحالي (2100).

وتمتلك كندا وفنزويلا أكبر احتياطي للنفط الرملي في العالم إلى جانب كل من أمريكا وروسيا وعدد من دول الشرق الأوسط. وارتفعت نسبة انتاج كندا من النفط الرملي إلى 44% من مجموع الناتج النفطي الكلي وانخفضت نسبة انتاج النفط الخام إلى 38 %.

Comments are closed.