لجنة العلاقات مع الخليج التابعة للبرلمان الأوروبي تناقض ملف الطاقة في اجتماعها الدوري

المشرف
المشرف

خصصت لجنة العلاقات مع دول الخليج العربية التابعة للبرلمان الأوروبي، جلستها الدورية، اليوم الخميس، لتبادل وجهات النظر، وسبل التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي في مجال الطاقة، حسب مراسل وكالة “الأناضول’.

وخلال الاجتماع، أكدت ان اليو ماري، رئيسة لجنة العلاقات مع دول الخليج العربية، أن “دول الخليج العربية باعتبارها أكبر الدول المصدرة للنفط، وتملك أحد أكبر الاحتياطيات في العالم، يمكنها أن تكون شريكا للاتحاد الأوروبي كمستهلك للطاقة، ويسعى لضمان وتنويع مصادر امداداته بعيدا عن التوترات السياسية التي تهدد علاقاته مع مزوديه الإقليميين’.

وبينت رئيسة لجنة العلاقات مع دول الخليج العربية أن “العلاقات مع دول الخليج ينبغي أن تكون بمثابة شراكة حقيقية باعتبار أن هذه الدول لا تشكل بالنسبة لنا فقط مزود للطاقة، بل شريكا نشطا لاسيما في مجال البحوث المشتركة في اكتشاف الطاقة البديلة التي نعمل معا على تطويرها’.

من جانبه، تحدث عضو اللجنة، افضال خان، في مداخلته، حول التناول المشترك بين دول الخليج ودول الاتحاد الاوروبي للقضايا الاقليمية الراهنة. وقال: “بالعودة إلى خصائص الأوضاع السياسية الراهنة بالمنطقة العربية، نلاحظ أن العلاقات الأوروبية الخليجية بدأت تتغير في اتجاه تجاوز علاقة المصدر والمستورد للطاقة.. اعتقد أن الوقت قد حان اليوم لأن نبذل المزيد من الجهد لتنسيق المواقف المتعلقة بمختلف القضايا السياسية، والإقليمية المشتركة، وإعطاء العلاقات بعدها الإقليمي والاستراتيجي اللازم’.

و تعقد لجنة العلاقات مع دول الخليج العربية التابعة للبرلمان الأوروبي، جلستها الدورية شهريا لبحث القضايا المشتركة بين دول الخليج العربية، ودول الاتحاد الأوروبي، وتم التركيز خلال اجتماع اليوم على قضايا الطاقة والطاقة المتجددة.

Comments are closed.