لعمامرة يدين تفجيرا قرب سفارة الجزائر بطرابلس: سنواصل جهود جمع الفرقاء الليبيين

المشرف
المشرف

أدان وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، اليوم السبت، التفجير الذي وقع قرب السفارة الجزائرية بطرابلس، مؤكدا تواصل مساعي بلاده لإطلاق حوار بين الفرقاء الليبيين.

جاء ذلك في تصريح له على هامش اجتماع دولي بمقر وزارة الخارجية حول الأزمة في مالي نقلته الإذاعة الحكومية.

وقال وزير الخارجية الجزائري “نحن نعلم أن كل استهداف لمركز دبلوماسي هو جريمة في القانون الدولي. فندين بقوة أي عمل يوجه ضد سفارة الجزائر أو المراكز الدبلوماسية الجزائرية في ليبيا أو غير ليبيا’.

وكان الناطق باسم الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي شريف قال لقناة “الشروق نيوز’ الخاصة في وقت سابق “نؤكد أن الانفجار لم يستهدف سفارتنا حسب المعلومات الأولية استهدف مقر بلدية طرابلس الموجودة بالقرب منها’.

وتابع “كما أن مكان الانفجار توجد به العديد من السفارات وليس السفارة الجزائرية فقط’.

من جهة أخرى أكد لعمامرة “نحن في عمل تسهيلي من أجل حمل الأشقاء في ليبيا على اللجوء إلى الحوار والمصالحة وصولا إلى حل شامل و جامع’.

وتابع “الجزائر تؤيد الخطوات المتواضعة التي انطلقت في جنيف تحت رعاية الأمم  المتحدة’.

ومضى وزير الخارجية الجزائري قائلا: “نأمل أن نتمكن من تعميم المشاركة في هذه الديناميكية وأن يسود عدم اللجوء إلى القوة وأن يسود أيضا وقف إطلاق النار وصولا إلى تشكيل حكومة و تعزيز المؤسسات  الممثلة لجميع أطياف الاشقاء في ليبيا’.

Comments are closed.