ليبيا.. أعضاء بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق يصلون طرابلس

وصلوا بحراً

Younes Hamdaoui

قالت وسائل إعلام ليبية، إن عدداً من أعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية وصلوا اليوم الأربعاء إلى العاصمة طرابلس.

وأشارت الوسائل إلى أن من بين الأعضاء الواصلين رئيس مجلس وزراء حكومة الوفاق فائز السراج.

وأفادت بأن الأعضاء وصلوا طرابلس بحراً عبر قارب قادمين من تونس.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المنبثقة عن جولات الحوار السياسي، التي رعتها الأمم المتحدة مؤخراً، أعلن قبل يومين أنه بدء في الانتقال إلى طرابلس، لمباشرة مهامه منها، متهمًا خليفة الغويل، رئيس حكومة طرابلس، بعرقلة تواجده هناك.

وقال المجلس الرئاسي، في بيان له مساء الإثنين الماضي، إن “المجلس يعلن للرأي العام الليبي والدولي، بأن الترتيبات الأمنية لمباشرة عمل حكومة الوفاق الوطني من طرابلس، قد استكملت، وقد بدء المجلس الرئاسي في الانتقال لطرابلس لمباشرة مهامه’، وهو ما حصل فعليا اليوم بوصول عدد من أعضائه.

الجدير بالذكر، أن المطارات في غرب ليبيا، أوقفت الأحد الماضي استقبال وتسيير الرحلات الجوية، في خطوة وصفها بيان المجلس الرئاسي بـ’المتعمدة’ من قبل حكومة الإنقاذ في طرابلس، لمنع وصول طائرة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، من تونس إلى طرابلس، وهو الأمر الذي نفته حكومة الغويل لاحقا.

ووقعت وفود عن المؤتمر الوطني العام بطرابلس، ومجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق، شرقي ليبيا، والنواب المقاطعين لجلسات الأخير، إضافة إلى وفد عن المستقلين، وبحضور سفراء ومبعوثين دول عربية وأجنبية، في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، على اتفاق يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة فائز السراج، في غضون شهر من بدء التوقيع، لتقود البلاد خلال الفترة الحالية وتعالج الأزمات الراهنة.

ووقعت وفود عن المؤتمر الوطني العام بطرابلس، ومجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق، شرقي ليبيا، والنواب المقاطعين لجلسات الأخير، إضافة إلى وفد عن المستقلين، وبحضور سفراء ومبعوثين دول عربية وأجنبية، في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، على اتفاق يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة فائز السراج، في غضون شهر من بدء التوقيع، لتقود البلاد خلال الفترة الحالية وتعالج الأزمات الراهنة.

وفي 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، رفض مجلس النواب الليبي التشكيلة الحكومية التي تقدم بها فائز السراج، والمكونة من 32 وزيرًا، مطالبًا الأخير بتقديم تشكيلة أخرى لحكومة مصغرة خلال عشرة أيام.

وقدم السراج بالفعل تشكيلة جديدة لا زالت تنتظر منحها الثقة، بالتزامن مع فشل مجلس النواب في عقد جلسة مكتملة، بسبب خلافات بين النواب، حيث يعارض البعض منح الثقة لحكومة السراج، فيما يوافق البعض الآخر على ذلك.

Comments are closed.