مجموعات «إرهابية» تفتش المواطنين في جزيرة إجدابيا

المشرف
المشرف

كشف القائد الميداني محمد القابسي آمر المحور الغربي في بنغازي أن مجموعات «إرهابية بينهم أجانب يقيمون بوابة لتفتيش المواطنين في جزيرة دوران إجدابيا».

وقال القابسي في اجتماع عُقد بين قيادة عسكرية من مدينة إجدابيا وشيوخ وأعيان المدينة، إن العمليات العسكرية التي ستنطلق في 15 ديسمبر الجاري بمدينة إجدابيا هي عملية خاصة بـ«الجيش الليبي وليست لقبيلة أو مجموعة مسلحة أو مكون سياسي».

وأكد القابسي أن العملية تهدف إلى تطهير إجدابيا من «الإرهابيين والخوارج»، وليست موجهة ضد «تركيبة اجتماعية معينة أو مكون سياسي»، وأنهم لن يسمحوا للإرهابيين بالسيطرة على مدينة إجدابيا.

وأشار القابسي إلى أن الظروف الصعبة التي تمر بها مدينة إجدابيا من انتشار عمليات الخطف والقتل والاغتيالات هي مَن أجبرهم على إعلان العملية العسكرية.

وأضاف: «إننا لسنا دعاة حرب ومهمة الجيش هي حماية الوطن والمواطن، وسنموت في سبيل أن يعيش الليبيون في راحة وأمن وأمان».

Comments are closed.