عبد المنعم الشريف يؤكد التوافق مع ممثلي مكون الطوارق بالهيئة التأسيسية لصياغة الدستور

المشرف
المشرف

أكد مقرر لجنه التوافق والتواصل بالهيئة العامة لصياغة مشروع الدستور عبد المنعم الشريف، اليوم الخميس، أن اللجنة توافقت مع ممثلي مكون الطوارق بالهيئة التأسيسية لصياغة الدستور.

وقال إن الممثلين عن مكون الطوارق من المزمع أن يجلسوا في مقاعد الهيئة التأسيسية قريبًا لحضور الاجتماعات بعد إتمام الإجراأت الخاصة .

وأثنى الشريف على الإخوة المتحاورين والممثلين عن مكون الطوارق ووصفهم “بالوطنيين” كونهم تكبدوا عناء السفر وتنازلوا عن بعض النقاط التي تعتبر لديهم بالمصيرية من أجل إرساء اللحمة والوفاق الوطني، معتبرًا ما حدث رسالة وطنية وستكون لها تأثيرات دوليه إيجابية وحتما ستؤثر في المكونات الأخرى المقاطعة للهيئة .

ودعا مكون التبو والأمازيغ للتحاور والتشاور ولتحليل الفجوات ونقاط الخلاف للوصول إلى قواعد مشتركة للعدول عن مقاطعتهم التي اعتبرها تفاقمت لأسباب عديدة وأهمها عدم قبولهم للجلوس والتحاور .

وجاء في نصوص الاتفاق بين مكون الطوارق والهيئة التأسيسية عدة نقاط، منها أن اللغات العربية والأمازيغية والتارقية والتباوية تعتبر لغات وطنية لكونها رصيد مشترك وإرث تاريخي وثقافي لكل الليبيين، واللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة .

وأكد الاتفاق أن الدولة تعمل على ترسيم لغة الطوارق في مناطقهم وفقاً لمعايير ومراحل وآليات يتم تحديدها بقانون، وأن الدولة تعمل على حماية اللغات الوطنية وتوفير الوسائل اللاَزمة لتعليمها واستخدامها وتطويرها والسعي لإدماجها في مجالات الحياة العامة.

ونص الاتفاق على أن الدولة تعمل على توفير الوسائل اللازمة لتعليم واستخدام وتطوير لغة (برايل) للكفيف ولغة الإشارة للصم والبكم، وأنه سوف تحدد بقانون الأحوال التي يجوز فيها استعمال لغة أجنبية في المعاملات الرسمية  ,يذكر أن مكون الأمازيغ قد قاطع الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور منذ بداية التأسيس، وأنضم مكون التبو والطوارق في المقاطعة في أغسطس عام 2015 .

Comments are closed.