مؤتمر أممي بتونس يناقش مساعدة النازحين وخطاب الكراهية في ليبيا

المشرف
المشرف

ناقشت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ومعهد القاهرة لدراسات حقوق الإنسان مع 27 ناشطًا ليبيًا مساعدة النازحين داخليًا والمتضررين من العنف، علاوة على مكافحة خطاب الكراهية والإفلات من العقاب، إلى جانب المصالحة والجهود الرامية إلى وضع حد للإفلات من العقاب في ليبيا. جاء ذلك في مؤتمر عقد بتونس العاصمة استغرق يومين ناقش «دور المجتمع المدني في استعادة سيادة القانون وحقوق الإنسان ف

ي ليبيا»، وفقًا لموقع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. واعتمد المؤتمر توصيات تضمنت تعزيز دور المجتمع المدني كوسيط بين المجتمعات أثناء النزاعات المحلية وكمراقب لسير الأعمال العدائية. ونشرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على موقعها الإلكتروني أمس الثلاثاء أن المؤتمر ضم نشطاء في مجال حقوق الإنسان جاءوا من جميع أرجاء ليبيا، ناقشوا الاتفاق السياسي والتحديات التي تعترض تنفيذه إضافة إلى صياغة الدستور الليبي وبناء دولة المؤسسات، وأهم العقبات التي تواجه المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء في ليبيا.

 

Comments are closed.