مؤسسات دولية وأوروبية تحذر من تنامي ظاهرة الاعتداء على المهاجرين في أوروبا

وكالة الألمانية الرسمية: ارتفاع عدد الجرائم ضد ملاجئ اللاجئين بشكل عام إلى 924 جريمة

Younes Hamdaoui

حذر مدير منظمة الهجرة الدولية، “وليام لاسي سوينغ’، اليوم الخميس، من “تنامي ظاهرة مناهضة المهاجرين في البلدان المتقدمة بشكل غير مسبوق’.

و قال سوينغ، في مؤتمر صحفي نظمته جمعية الصحفيين الأجانب، في جنيف السويسرية، أن “عدد اللاجئين الذين قدموا إلى أوروبا منذ العام الماضي، تجاوز المليون’، مشيرًا إلى “استمرار تدفقهم إلى الأراضي اليونانية بحرًا رغم سوء الأحوال الجوية’.

ولفت، أن “الاتحاد الأوروبي يمتلك القدرة الكافية على مواجهة أزمة تدفق المهاجرين بشكل فاعل، إذا تحققت الوحدة بين أعضاء الاتحاد’.

وأشار سوينغ، أن “الأردن وتركيا ولبنان، تستقبل أكثر من 4,5 لاجئ سوري على أراضيها، موجهًا انتقادات لدول الاتحاد الأوروبي لعدم إظهارها الإرادة السياسية إزاء أزمة اللاجئين’.

وردًا على سؤال مراسل الأناضول، حول توقعاته من المفاوضات بين النظام والمعارضة السورية المزمع عقدها بجنيف، في 25 يناير/كانون ثاني الحالي، أفاد سوينغ، أن “أكبر أمل للحد من تدفق الهجرة إلى أوروبا، سيكون بإيجاد حل للحرب السورية التي ما زالت مستمرة منذ خمسة أعوام’.

وتشير معطيات منظمة الهجرة الدولية، أن أكثر من 24 ألف مهاجر دخلوا الأراضي اليونانية، والإيطالية منذ مطلع 2016.

على صعيد متصل، ارتفع عدد الجرائم ضد ملاجئ اللاجئين بشكل عام إلى 924 جريمة، اعتبر المحققون أن التيارات اليمينية المتطرفة العنصرية هي المسؤولة عن 825 منها.

وحسب وكالة الألمانية الرسمية( د ب أ)، قال مكتب البحث الجنائي الاتحادي، اليوم، أنه “زادت الاعتداءات على أماكن اللاجئين في ألمانيا عام 2015، حيث ارتكبت 163 جريمة عنف بزيادة 6 جرائم عن عام 2014، بدفع من الجماعات اليمينية المتطرفة’.

وأضاف المكتب، أن “منطقة فاسبادن، في ولاية هسن وسط ألمانيا، شهدت 76 اعتداء بإضرام النار في أماكن اللاجئين، دون أن يكون هناك حالات وفاة’.

وفي عام 2014، سجلت الشرطة 199 جريمة اعتداء على الممتلكات بدوافع الكراهية والتحريض ضد أماكن اللاجئين.

Comments are closed.