مبعوث أممي: اليمن على بعد خطوة واحدة من المجاعة

المشرف
المشرف

حذر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن “اسماعيل ولد الشيخ أحمد’، اليوم الأربعاء، من تدهور الأوضاع الإنسانية في البلاد، مشيرا إلى أن “اليمن بات على مقربة خطوة واحدة من حدوث المجاعة’

وقال “ولد الشيخ أحمد’ إنه “متفائل للغاية بشأن احتمالات التوصل لهدنة، وذلك لعدة أسباب في مقدمتها أن انعقاد مشاورات جنيف، ووصول ممثلي أطراف الأزمة، ومشاركة الأمين العام للأمم المتحدة في تلك المشاورات يعد إنجازا في حد ذاته’.

جاء ذلك في تصريحات أدلي بها المسؤول الأممي للصحفيين في نيويورك ،عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن.

وجدد المبعوث الأممي الدعوة إلى جميع أطراف الأزمة اليمنية, بضرورة تطبيق هدنة إنسانية، ووقف الأعمال القتالية خلال شهر رمضان’ لافتا أن “أطراف الصراع يتحملون مسؤولية أخلاقية، إزاء تطبيق الهدنة قبل انتهاء الشهر المبارك’.

وأضاف قائلا “بالرغم من كل الصعوبات التي وجدناها، إلا أن جميع الأطراف أكدوا على أن الأمم المتحدة، هي من تدير الحوار بشأن التوصل إلى حل’.

ونفى “ولد الشيخ أحمد’ أن يكون قد عرض على أعضاء مجلس الأمن في جلسة المشاورات المغلقة، مبادئ بشأن حل الأزمة اليمينة، موضحا “لم أعرض مبادئ،  ولكن قدمت لهم عدة نقاط حول أفكارنا لحل الأزمة، وهدفنا وقف إطلاق النار، وانسحاب جماعة الحوثي من المدن’. 

ونقلت وكالة الأناضول من مصادر دبلوماسية حضرت الجلسة، أن “ولد الشيخ أحمد’ أطلع أعضاء المجلس، علي نتائج المشاورات التي عقدت  في جنيف، خلال الفترة من 15-19 يونيو /حزيران الجاري.

وبحسب المصادر الدبلوماسية التي رفضت الإفصاح عن اسمها، قدم المبعوث الأممي في إفادته لأعضاء المجلس خطوطا عريضة ومجموعة من النقاط بشأن التوصل الي حل للأزمة.

وتشمل تلك النقاط “الحاجة إلى وقف لإطلاق النار، وانسحاب منظم لقوات الحوثي من المدن، وآلية للرصد والتحقق، والاتفاق على احترام القانون الدولي الإنساني وعدم إعاقة عمليات نشر المعونة الإنسانية ؛ والالتزام بالانخراط في محادثات تتوسط  فيها الامم المتحدة’.

وكشف “ولد الشيخ أحمد’ عن اعتزامه التوجه إلي الرياض الأسبوع المقبل، لإجراء مزيد من المشاورات،علي أن يتوجه بعدها في وقت لاحق الي العاصمة اليمنية صنعاء.

Comments are closed.