مجلس الأمن يدين تجربة كوريا الشمالية النووية ويلوح بفرض عقوبات جديدة

ومدير عام منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية يدعو المجتمع الدولي إلى الإسراع بالتحرك وحث مجلس الأمن الدولي على ضرورة إصدار قرار

Younes Hamdaoui

 

أدان مجلس الأمن الدولي التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، واعتبرها تمثل “تهديدًا للسلم والأمن الدوليين’.

وقال السفير إلبيو روسيلي، الممثل الدائم لأوروغواي، والذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن خلال يناير/كانون الثاني الجاري، إن أعضاء المجلس “أدانوا التجربة النووية التي أجرتها اليوم، كوريا الشمالية، واعتبروا أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية، يمثل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين’.

وأضاف رئيس المجلس، الذي كان يتحدث للصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، أن أعضاء المجلس “يعتزمون إصدار قرار، واتخاذ إجراءت فورية، إزاء التجربة النووية، التي أجريت اليوم (لم يوضح طبيعة الإجراءات الفورية)’.

ومن جهته، قال مندوب اليابان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير موتوهيتايوشو كاوا، إن “طوكيو دعت إلى جلسة مشاورات طارئة لمجلس الأمن الدولي، وأنها ستعمل مع ممثلي أعضاء المجلس، من أجل استصدار قرار سريع، يتعامل مع الوضع الحالي، في شبه الجزيرة الكورية’.

وأضاف، في تصريحات للصحفيين أمام مقر مجلس الأمن، “ينبغي علينا العمل من أجل قرار جديد من المجلس، وبشأن مضمون القرار الجديد، فنحن نرى أنه من الضروي مناقشته، وبشكل فوري’.

وحول فرض عقوبات جديدة علي بيونغ يانغ، قال السفير موتوهيتايوشو كاوا للصحفيين، “أشعر بالمفاجأة مما حدث اليوم، ولا أريد أن أتحدث عن عقوبات في مضمون القرار، حتى نتشاور مع جميع أعضاء المجلس، وأتمنى أن نتمكن من تمرير القرار بأسرع ما يمكن’.

وفيما يتعلق بقيام الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بزيارة قريبة إلى كوريا الشمالية، قال سفير اليابان، “إن مثل تلك الزيارة إذا حدثت، وإذا كانت ستؤدي إلى نتائج طيبة، فسوف ننظر إليها باعتبارها زيارة إيجابية’.

ودعا الأمين العام للجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لاسينا زيربو، اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي إلى الإسراع بالتحرك، وحث مجلس الأمن الدولي على ضرورة إصدار قرار بشأن إجراء بينوغ يانغ تجربتها النووية الجديدة اليوم’.

وقال زيربو، عبر دائرة تليفزيونية مغلقة من فيينا مع الصحفيين في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، إنه “يتعين صدور قرار من مجلس الأمن الدولي، أو الأمم المتحدة بشأن ذلك، لقد رصدت محطات المراقبة التابعة لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية حدوث زلزال “غير عادي’ في كوريا الشمالية، في موقع مشابه لحدث تم رصده في الثاني عشر من فبراير،شباط شباط عام 2013 “.

وأردف قائلًا، “إن التقديرات الأولية تشير إلى حدوث الزلزال في موقع الاختبارات النووية في كوريا الشمالية، وقد أعلنت بيونغ يانغ قيامها بإجراء اختبار على قنبلة هيدروجينية، الذي يعد إذا ثبت حدوثه، الاختبار النووي الرابع منذ عام 2006، والأخطر هنا هو أنه كلما سمحنا بإجراء التجارب النووية، كلما تمكنت البلدان أكثر من اكتساب خبرات نووية’.

وتابع، “إن الاختبار النووي، إذا ثبت، سيعد انتهاكًا للمعايير المقبولة عالميًا، ضد إجراء الاختبارات النووية، وهي معايير تحظى باحترام 183 دولة موقعة على المعاهدة، وسيعد ذلك بمثابة تهديد خطير للسلم والأمن الدوليين’.

وكانت “بيونغ يانغ’، التي تخضع لعقوبات أمريكية وأخرى من الأمم المتحدة، بسبب برامجها النووية والصاروخية، أعلنت صباح اليوم إتمامها إجراء تجربة نووية قالت إنها “ناجحة’، وتعد الرابعة من نوعها، لقنبلة هيدروجينية.

Comments are closed.