مجلس العموم يوافق على مشاركة بريطانيا في العمليات ضد داعش بسوريا

بحسب وزير الخارجية فيليب هاموند، فإن الطائرات البريطانية ستشارك في الغارات “سريعا جدا”، وربما يوم الخميس

المشرف
المشرف

صوَّت غالبية أعضاء مجلس العموم البريطاني، مساء أمس الأربعاء، لصالح مشاركة المقاتلات البريطانية في العمليات العسكرية الجوية التي ينفذها التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في سوريا.

وبعد جلسة مطوَّلة استمرت 11 ساعة في مجلس العموم، صوت 397 نائبًا لصالح المذكرة المقدمة، بمشاركة المقاتلات البريطانية، مقابل اعتراض 223 آخرين.

وقال زعيم حزب المحافظين الحاكم رئيس وزراء بريطانيا “ديفيد كاميرون’ في الكلمة التي ألقاها خلال جلسات النقاش قبيل التصويت، إن “ضرب داعش في سوريا، سيجعل بريطانيا في مأمن، فلا يمكن لنا أن ننتظر داعش يهجم علينا لكي نتحرك، يجب علينا التحرك فوراً’.

أما زعيم حزب العمال المعارض “جيرمي كوربن’، فقال إن “مشاركة بريطانيا في العمليات لن يحدث أي فارق على الأرض’، إلا أنَّ نصف حكومة الظل العمالية و60 نائبا من حزب العمال صوتوا لمشاركة بلادهم في العمليات العسكرية.

ومن جانبه عارض الحزب الوطني الاسكتلندي الذي يشغل نوابه 54 مقعداً في البرلمان، مشاركة المملكة المتحدة في العمليات العسكرية للتحالف الدولي، في حين صوت كل من حزبي الاتحاد الديمقراطي لإيرلندا الشمالية، والديمقراطي الليبرالي الذي يحتل كل منهما ثمانية مقاعد في البرلمان، لصالح القرار.

تجدر الإشارة إلى أنَّ بريطانيا تشارك منذ أيلول/سبتمبر 2014 في العمليات العسكرية للتحالف ضد تنظيم داعش على الأراضي العراقية فقط، وستستخدم المملكة المتحدة قاعدتها الجوية في الشطر الجنوبي من جزيرة قبرص، حيث تربض ثماني طائرات لها هناك، من طراز تورنادو.

ومساء أمس نظم المئات من المتظاهرين تظاهرة أمام مقر البرلمان، أثناء انعقاد جلسات النقاش، لمطالبة النواب برفض قرار المشاركة الذي لا يرونه حلا للمشكلة.

Comments are closed.