مجلس النوب الليبي في طبرق يقترح “خارطة طريق” لإنهاء الأزمة

تراجع عن رفضه، وسلم مذكرة بشأن رأيه في المقترح الأممي

المشرف
المشرف

قال عيسى عبد القيوم الناطق باسم وفد مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق شرقي البلاد، إن الوفد سلم مذكرة بشأن رأيه في المقترح الأممي لإنهاء الأزمة في ليبيا.

وفي تصريحات صحفية عقب انتهاء لقاء وفد البرلمان مع المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، مساء اليوم الخميس، قال عبد الْقَيُّوم إن مقترح البرلمان “تم اعداده وفق آليات الدول المدنية’.

وأوضح أن مجلس النواب قدم “خارطة طريق واضحة لإنهاء الأزمة الليبية، ومن المنتظر أن يتلقى رد المبعوث الاممي يوم غد الجمعة’.

ولم يكشف عبد القيوم عن تفاصيل خارطة الطريق.

ولكن مراسل الأناضول في الصخيرات بالمغرب، حصل على نص مقترح لمجلس النواب يقضي بتشكيل لجنة لرصد وتنفيذ وقف إطلاق النار بليبيا من طرف حكومة الوفاق الوطني (إذا تم التوصل لهذا الاتفاق).

وكان وفد برلمان طبرق المشارك بالحوار الليبي في المغرب، امتنع في وقت سابق اليوم الخميس، عن تسليم المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، مذكرة بشأن رأية في المقترح الأممي لإنهاء الأزمة، بسبب ما اعتبره الوفد “تلكؤ انخراط المؤتمر الوطني الليبي العام في الحوار’.

ووفق عبد الْقَيُّوم، في تصريحات سابقة طالب الوفد من المبعوث الأممي أن يقدم الطرف الآخر جميع مقترحاته بشكل مكتوب.

وطرحت البعثة الأممية في ليبيا، في مارس / آذار الماضي، 3 نقاط كمقترح لتجاوز الأزمة؛ الأول: حكومة وحدة وطنية توافقية، ومجلس رئاسي من شخصيات مستقلة، والثاني: اعتبار مجلس النواب (في طبرق) الهيئة التشريعية ويمثل جميع الليبيين، والثالث: تأسيس مجلس أعلى للدولة، ومؤسسة حوكمة وهيئة صياغة الدستور، ومجلس الأمن قومي، ومجلس البلديات.

وانطلقت أمس الجولة الرابعة من الحوار الليبي الذي تستضيفه مدينة الصخيرات المغربية بين وفدين يمثلان لمؤتمر الوطني العام المنعقد في طرابلس ومجلس النواب (البرلمان) المنعقد في طبرق (شرق) في ظل تبادل الاتهامات بين الطرفين.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما: الحكومة المؤقتة، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس.

Comments are closed.