مجلس شورى حركة النهضة التونسية يجدد مساندته لكل الاجراأت الحكومية لمحاربة آفة الارهاب

المشرف
المشرف

جدد مجلس الشورى لحركة النهضة المجتمع يومي 12 و13 ديسمبر الحالي في دورته الاربعين مساندته للاجراأت الحكومية التي تم اتخاذها لمحاربة افة الارهاب داعيا الشعب التونسي الى الانخراط بقوة في محاربة هذه الظاهرة البغيضة الدخيلة على المجتمع التونسي وتحصين البلاد من التطرف.

وجاء في بيان اصدره في اختتام اشغال المجلس أن المجلس نظر في الوضع العام بالبلاد وما يواجه في هذه المرحلة من تحديات اقتصادية واجتماعية وأمنية بالإضافة الى تدارس استعدادات الحركة لإنجاز مؤتمرها العاشر الذي تقرر عقده خلال ربيع 2016 الى جانب عدد من القضايا الترتيبية الاخرى واطلاق مسار المؤتمرات المحلية والجهوية.

ولفت المجلس النظر الى صعوبة الظرف الاقتصادي والاجتماعي وتواصل تدهور المقدرة الشرائية للمواطن واستمرار نسب النمو الضعيفة وهو ما يستدعي بذل الجهد من كل الاطراف الاجتماعية لتجاوز هذه الازمة وانجاز التوافقات المتبادلة لتهيئة المناخ المناسب لدفع عجلة التنمية والاستثمار.

كما دعا المجلس كافة الجهات والقوى الوطنية الاجتماعية التي ساهمت في الثورة والساعية الى تجسيم أهدافها والعمل على انجاح المسار الديمقراطي الى توجيه أولوياتها بما يخدم مصلحة البلاد ومواجهة التحديات الامنية والاقتصادية والاجتماعية

وثمن المجلس الجهود التي بذلها مجلس نواب الشعب طوال السنة التشريعية المنقضية وأداء كتلة حركة النهضة على ما تقوم به من ادوار اساسية في تطوير العمل التشريعي مساهمة في استكمال بناء المؤسسات الدستورية والاعداد لانتخابات الحكم المحلي.

وعلى الصعيد الدولي عبر مجلس الشورى عن ارتياحه للتطورات الايجابية الحاصلة في الملف الليبي معبرا عن تقديره لاختيار تونس ضمن بلدان ادارة الحوار الذي تشرف عليه الامم المتحدة معربا عن الامل في أن تكلل هذه المجهودات باتفاق تاريخي يضع ليبيا على سكة الاستقرار والبناء والتعمير.

كما عبر المجلس من جهة اخرى عن تضامنه التام مع الانتفاضة الفلسطينية مدينا الانتهاكات الصهيونية المتكررة ضد الشعب الفلسطيني.

Comments are closed.