محاربة الفساد في الجزائر مسألة سياسية

المشرف
المشرف

المحكمة العليا

اعتبر حقوقيون أن محاربة الفساد في الجزائر، قضية مرتبطة بالإرادة السياسية بالدرجة الأولى. وأرجع رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، الأستاذ نور الدين بن يسعد، أسباب هذا الوضع إلى تبعية ميكانيزمات الرقابة والمتمثلة في القضاء ومجلس المحاسبة والشرطة القضائية للدولة وعدم الفصل بين السلطات وسيطرة السلطة التنفيذية الي قد تتدخل في صلاحيات القضاء من خلال انتقاء من تقع عليهم المتابعة وهو ما يؤدي إلى غياب العدالة بحسب الاستاذ بن يسعد
وأكد رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في حوار ليومية “الجزائر نيوز’ أن محاربة الفساد تقتضي إلى جانب توفر الإرادة السياسية والفصل بين السلطات من خلال إصلاح الإدارة وتكوين العمال والموظفين في مجال أخلاقيات المهنة؛ فضلا إشراك المجتمع المدني الذي لن يتأتى إلا من خلال إرساء حرية إنشاء الجمعيات وحرية الصحافة، والعمل النقابي، للوقاية من هذه الآفة.

 

Comments are closed.