محلل اقتصادي ليبي يحذر من استنزاف احتياطي النفط الأجنبي

المشرف
المشرف

قال المحلل الاقتصادي أحمد الخميسي إن ليبيا تمر بأزمة مالية بسبب انخفاض أسعار النفط مع تراجع إنتاجها، فضلا عن اتساع عجز الموازنة العامة للدولة، والتي قد تؤدي لاستنزاف احتياطيات النقد الأجنبي في حالة استمرارها، خاصة مع عدم قدرة الحكومات الانتقالية على تحصيل الرسوم السيادية، كالضرائب والرسوم، المفروضة على الأنشطة الاقتصادية المختلفة والبضائع المستوردة، ويعلق الليبيون آمالهم على اتفاق الصخيرات بشأن حكومة الوفاق الوطني؛ وذلك لتجنب تداعيات الانهيار الاقتصادي.

وأضاف الخميسي أن البنك الأفريقي للتنمية حذر من آثار استمرار انخفاض إنتاج النفط في ليبيا، مؤكدا أنه سيدفع الدولة الليبية للاستدانة في أي حال ما لم تنخفض معدلات الإنفاق غير الرشيدة التي تمارسها السلطات الحالية.

ويعكس هذا الأداء السلبي ما يشهده قطاع النفط من تراجع، إذ يشكل نحو 60% من مكونات الناتج المحلي الإجمالي، و95% من الإيرادات العامة، كما يشكل النفط والغاز ما قيمته 98% من الصادرات الليبية.

وتوقعت مؤسسة “أكسفورد إيكونوميكس” البريطانية مطلع العام الحالي ارتفاع معدل التضخم في ليبيا إلى 12% في عام 2015 مقارنة بـ2% في العام الماضي، وارتفاع عجز الحساب الجاري 22.5 مليار دولار في عام 2015، مقابل 15.2 مليار دولار في العام الماضي.

Comments are closed.