مخاوف الفلاحين المغاربة مستمرة رغم التساقطات ويدعون من أجل المزيد

المشرف
المشرف

يبدو أن التساقطات المطرية التي تشهدها البلاد حاليا، لن تؤثر إيجابا في الزراعات الفلاحية، وفق ما كشفه محمد الإبراهيمي، مزارع في جهة الشاوية.

الإبراهيمي أوضح أن التساقطات التي شهدها المغرب، الاثنين، وصباح يوم الثلاثاء، والتي تقدر بنحو 7 ملمترات، لن تؤثر في المزروعات، مضيفا أن هذه الأراضي الفلاحية المزروعة تحتاج إلى تساقطات مطرية قوية بسبب تأخر الأمطار عن موعدها مدة شهرين.

وأكد الإبراهيمي، أن التساقطات المطرية الحالية ستستفيد منها المواشي، والمزروعات التي بدأت في النمو، لافتا الانتباه إلى أنه في حال استمرار التساقطات في الأيام المقبلة بشكل منتظم، يمكن إنقاذ الموسم الفلاحي، أما إذا توقفت مجددا، فإن الموسم الفلاحي سيتضرر كثيرا.

ويشار إلى أن لحسين يوعابد مسؤول التواصل بمديرية الأرصاد الجوية، أن التساقطات المطرية ستستمر إلى غاية اليوم الأربعاء.

وينتظر أن تتخذ وزارة الفلاحة عددا من الإجراأت والتدابير لدعم الفلاحين المتضررين من قلة التساقطات المطرية، غير أنه إلى حدود الآن لم يتم الإعلان عن كيف أو متى سيبدأ دعم الفلاحين.

ومن المرجح أن يجتمع عبد العزيز أخنوش، وزير الفلاحة، في الفترة المقبلة مع محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، لوضع خطة وطريقة دعم الفلاحين، حيث إن الاجتماع عرف، بالإضافة إلى حضور مسؤولين من وزارة الفلاحة، آخرين من الأبناك ومؤسسات التأمين المعنية.

 

Comments are closed.