مرشح للرئاسة بتونس: الانتخابات التشريعية جرت وسط رغبة دولية لتطويع الربيع العربي

المشرف
المشرف
رئيس حركة "وفاء"، ومرشحها للانتخابات الرئاسية في تونس عبد الرؤوف العيادي
رئيس حركة "وفاء"، ومرشحها للانتخابات الرئاسية في تونس عبد الرؤوف العيادي

قال رئيس حركة “وفاء’، ومرشحها للانتخابات الرئاسية في تونس عبد الرؤوف العيادي إن الانتخابات التشريعية الأخيرة جرت في سياق “رغبة دولية لتطويع الربيع العربي لخدمة أجندات غربية’.

وقال العيادي، الذي لم تحصل حركته على أي مقعد في الانتخابات التشريعية، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين بمقر الحزب، وسط تونس العاصمة، إن الانتخابات التونسية جاءت في سياق إقليمي ودولي ووطني متغير حيث كان “لانقلاب مصر تداعيات كبيرة على الوضع التونسي’.

كما أشار إلى أن ما وصفها بـ’المحاولة الانقلابية’ التي عرفتها تونس صائفة 2013 أثرت على نتائج الانتخابات’، في إشارة إلى الاحتجاجات الشعيية ضد حكومة حزب “النهضة’ والتي انتهت بتشكل حكومة كفاءات برئاسة مهدي جمعة.

وانتقد العيادي بشدة ما أسماها “شبكات المال السياسي الفاسد ووسائل الإعلام التي عملت على إعادة رموز نظام الرئيس السابق (زين العابدين بن علي) الى المشهد السياسي ورد الاعتبار لها’، من دون أن يذكر أسماء.

وتابع “هناك حزب تونسي استغل 80 مليار في حملته و فعل شبكات العمد للتأثير على الناخبين …وزير الداخلية لطفي بن جدو أبلغنا أثناء لقاء جمعنا به أن هناك أمولا تضخ من الخارج لجهات تونسية’ دون أن يسميها .

وفاز حزب “نداء تونس’، الذي يضم قيادات من حزب “التجمع’ ( حزب بن علي الذي جرى حله بعد الثورة) بالانتخابات التشريعية التي جرت في 26 من الشهر الماضي بحصوله على 85 مقعدا تلته حركة النهضة بـ69 مقعدا.

وأضاف أن حكومة مهدي جمعة عملت خلال الفترة التي قضتها في الحكم على تكريس خيارات بن علي الذي أطاحت به ثورة 2011 بدعوتها لـ’تحييد المساجد وتسريح أعمدة النظام السابق من السجون’.

وعن الاستحقاق الرئاسي دعا العيادي القوى الديمقراطية الاجتماعية الى “تشكيل جبهة سياسية بشكل عاجل لمنع انفراد المنظومة السابقة بالسلطة’، معربا عن خوفه من استكمال المنظومة السابقة لسيطرتها على المشهد السياسي.

وقال العيادي، في تصريحات للصحفيين من بينهم مراسل الأناضول، “نخوض مشاورات مع عدد من الأحزاب من بينها حزب المؤتمر من أجل الجمهورية وحركة الشعب والتيار الديمقراطي لتشكيل جبهة سياسية تعمل على مرحلتين أولها دعم مرشح موحد للسباق الرئاسي أما الثانية فتعمل خلال الخمس سنوات المقبلة بشكل مشترك لضمان التوازن في المشهد السياسي’.

والجمعة الماضية اتفقت أحزاب سياسية تونسية على تشكيل لجنة للعمل على إيجاد توازن في المشهد السياسي ومنع انفراد أي طرف بالسلطة و إمكانية دعم مرشح موحد للرئاسية. .

ويخوض العيادي سباق الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 23 من الشهر الحالي الى جانب 26 مرشحا آخر أبرزهم الرئيس الحالي المنصف المرزوقي ورئيس حركة “نداء تونس’ الباجي قائد السبسي.

 

Comments are closed.