مرض بوتفليقة يجمد مشروع تعديل الدستور

netpear
netpear

يلف الغموض عمل لجنة تعديل الدستور التي عينها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قبل أسابيع لكن مرضه وتنقله للعلاج في باريس، اعطى انطباعا بأن عمل اللجة متوقف الى حين عودة الرئيس من رحلة العلاج.
وتحيط السلطات لجنة تعديل الدستور بسرية، منذ تنصيبها في الثامن من افريل الماضي، فأعضاؤها الخمسة لا يُعرف المكان الذي يجتمعون فيه ولا تفاصيل المهمة المكلفون بإنجازها، ولا إن كانوا ينظمون استقبالات في إطار المهمة. والأهم، لا يعرف أحد متى ينتهي عملهم وما إذا كان هناك أصلا آجال زمنية لما طلب منهم.
وأشارت مصادر قريبة من الحكومة إلى أن توجيهات بوتفليقة للوزير الأول عبدالمالك سلال تقضي بأن تسلم اللجنة نتيجة عملها في أقرب وقت ممكن. وقد يكون التاريخ مقيداً بفترة لا تتجاوز نهاية الشهر المقبل حتى يتسنى للرئيس إعلان قرارات مهمة تتصل باستمراره من عدمه على رأس الدولة. ومع مرض الرئيس تغيرت المعطيات السياسية في الجزائر رأس على عقب ويبدو ان هذه الآجال تغيرت أو ربما الغيت تماما في ظل صمت المطالبين بعهدة رابعة للرئيس المريض.

Comments are closed.