مركز حقوقي ليبي يسجل انتهاكات جسيمة خلال الربع الثاني لعام 2015

المشرف
المشرف

أعلن المركز الليبي لحرية الصحافة (غير حكومية)، تسجيل 31 حالة انتهاك خلال الربع الثاني للعام الجاري 2015.

وأوضح المركز الليبي في تقرير مساء أمس الأحد، حصلت الأناضول على نسخة منه، “أنه سجل خلال الربع الثاني من عام 2015،  ثمان حالات قتل، أولها الإعلان عن مقتل الصحفيين التونسيين و5 صحفيين آخرين بأحد القنوات، والذين لم تقدم الحكومة الليبية أية دلالات واضحة أو نهائية حول مقتلهم’.

وأضاف التقرير’ أنّ ثاني حالات القتل كانت مقتل الصحفي الليبي مفتاح القطراني وهو مالك شركة إعلامية تعمل في تغطية أحداث العنف والحرب بمدينة بنغازي، وتم ثوتيق ثلاث حالات شروع في القتل طالت صحفيين بمدينة سبها (جنوب)، أثناء مرورهم من مناطق توتر ونزاع’.

وكشف المركز عن تسجيل تسع حالات اختطاف واعتقال قسري طالت صحفيين في خمس مدن ليبية تعددت مسبباتها، إضافة إلى حالة واحدة لملاحقة قضائية لصحفي بمدينة مصراتة (غرب).

وأشار التقرير إلى تسجيل ثمانية حوادث متعددة استهدفت وسائل الإعلام في سبع مدن ليبية، إضافة إلى حادثي حجب لمواقع إخبارية ومصادرة الوصول للمعلومات.

ولفت التقرير “أن الصحفيين الليبيين والوسائل الإعلامية المختلفة، لا تزال تعيش على وقع تفاقم الجرائم الجسيمة التي تطالهم من عدة أطراف تتعدد مصادرها وطرقها، وسط عجز تام للأجهزة الأمنية المختلفة، وتنامي تهديدات تنظيم داعش ضد الصحفيين المحليين في أكثر من عشر مدن وبلدات في البلاد’.

وأكد المركز الليبي لحرية الصحافة، “أن الوضع لم يختلف كثيرًا في الربع الثاني من العام الجاري، عن الفترات السابقة، لأن الانقسام السياسي والأزمة الأمنية المستعصية تلقي بظلالها القاتمة على وضع حرية الصحافة والتعبير وتهدد وجودها’.

Comments are closed.