مسؤول أممي: لدينا تقارير موثقة تتعلق بمشاهد مروعة من مضايا والمناطق المحاصرة

Younes Hamdaoui

قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ستيفن أوبراين إن “لديه تقارير موثوق بها تتعلق بمشاهد مروعة في مضايا وغيرها من المناطق المحاصرة في سوريا’.

وأضاف المسئول الأممي –الذي كان يتحدث للصحفيين عقب جلسة مشاورات مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي مساء الإثنين بتوقيت نيويورك- إن “مضايا مجرد بلدة واحدة من البلدات المحاصرة التي يصعب الوصول إليها في سوريا، وإنني علي يقين من أنكم شاهدتم (يقصد الصحفيين) الصور المؤلمة التي وردت أخيرا لأطفال وبالغين يعانون أشد المعاناة، هذه تقارير موثوق بها تماما’.

وأعرب المسئول الأممي عن ارتياحه بعد أن “تمكنت الأمم المتحدة اليوم بالتعاون مع شركائها بما في ذلك اللجنة الدولية والهلال الأحمر السوري من العمل بلا ككل ، حتى تم إدخال المساعدات المنقذة للحياة إلي المحتاجين في المناطق المحاصرة’.

وأردف قائلا “يحدوني الأمل أن نتمكن من الوصول إلى جميع المحتاجين في سوريا، ومضايا هي مجرد بلدة واحدة محاصرة، وقد قلت لأعضاء مجلس الأمن اليوم بأنه ينبغي علينا أن نشيد بالشجاعة غير العادية لعمال الإغاثة، وسائقي الحافلات والزملاء في منظومة الأمم المتحدة الذين يسافرون للتفاوض في مناطق خطيرة للغاية’.

وكشف أوبراين للصحفيين أنه “تم تفريغ الشاحنات التي توجهت إلي مضايا على ضوء الهواتف النقالة ومصابيح يدوية بسبب عدم وجود كهرباء، وهناك 400 شخص في مستشفي مضايا يتعين اجلاؤهم على الفور، وعلينا أن نضع الترتيبات لذلك، إنهم يواجهون خطرًا بالغًا قد يفقدون فيه حياتهم بسبب سوء التغذية أو بسبب مضاعفات طبية أخرى’.
من جهته، قال مندوب إسبانيا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رومان أويارزون مارشيسي إن “جلسة مشاورات المجلس لم تكن فقط حول مضايا ولكن أيضا عن بقية المناطق المحاصرة في سوريا،سواء من قبل القوات الحكومية أو من قبل داعش والتنظميات الإرهابية الآخرى’.

وأضاف في تصريحات للصحفيين-عقب أنتهاء جلسة المشاورات المغلقة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا ’ نحن ندرك أن العملية السياسية هي التي بإمكانها أن تحل هذه المشكلة على نطاق أوسع، ولكن لا يمكن اعتبار وصول المساعدات الإنسانية رهينة للعمل السياسي، ومن الضروري وصول المساعدات الإنسانية إلي جميع أنحاء سوريا’.

وأكد مندوب نيوزيلندا لدى الأمم المتحدة السفير جيرارد فان بوهمن للصحفيين على ضرورة إجلاء المدنيين الأربعمائة الذين تحدث عنهم وكيل الأمين العام في جلسة المشاورات المغلقة لمجلس الأمن.

وقال جيرارد فان بوهمن للصحفيين ’ إن هناك حاجة ماسة لإجلاء 400 شخص الليلة لكن لا يوجد لدينا مزيد من التفاصيل بشأن عملية الإجلاء. إننا نشعر بالقلق إزاء التقارير الخاصة بحدوث مجاعة في مضايا، وقد أخبرنا السيد أوبراين أن مضايا هي مجرد بداية فقط،ونحن ندعو جميع الأطراف المعنية لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء سوريا’.

Comments are closed.